أخبار عاجلة
صعدة..قوات الجيش تحرز تقدماً جديداً في باقم -
الدولار الأمريكي يرتفع قبيل بيانات اقتصادية -
صهر ترامب مرشح لمنصب كبير موظفي البيت الأبيض -

رابطة جي إس إم إيه ترحب بقرار ألمانيا بتوفير الطيف الترددي لنظام...

رابطة جي إس إم إيه ترحب بقرار ألمانيا بتوفير الطيف الترددي لنظام...
رابطة جي إس إم إيه ترحب بقرار ألمانيا بتوفير الطيف الترددي لنظام...

لندن -الجمعة 16 نوفمبر 2018 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير) – رحبت اليوم رابطة "جي إس إم إيه" بقرار الحكومة الألمانيّة لإطلاق نطاق التردد  الكامل بين 3.4 و3.8 جيجاهرتز (نطاق التردد "سي")، الضروري للتطوير المستقبلي لخدمات الجيل الخامس "5 جي" على الصعيد العالمي. ويبرهن توفير كامل الطيف الترددي في هذا النطاق الحيوي لتقنيات الجيل الخامس "5 جي"، في الوقت المناسب، التزام ألمانيا بالريادة الأوروبيّة والعالميّة في مجال تقنيات الجيل الخامس "5 جي". وعلى الرغم من ذلك، تحذر رابطة "جي إس إم إيه" من أنّ بعض الشروط المقترحة حاليّاً لتخصيص هذه الترددات الحيويّة قد يبطئ مستقبل تقنيات الجيل الخامس "5 جي" في ألمانيا.

وستشكّل شبكات الجيل الخامس "5 جي" فائقة السرعة أساس الاقتصاد الرقمي في العالم، ما يساعد على دعم مجموعة واسعة من القطاعات الصناعيّة. ويشكّل فرض شروط غير ضروريّة تحدّ من إمكانات مشغّلي الجوال وقدرتهم على تأمين تقنيات الجيل الخامس "5 جي" خطراً على الجميع، الصناعات والمواطنين على حد سواء.

وقال ماتس جرانريد، مدير عام رابطة "جي إس إم إيه"، في هذا السياق: "يشكّل نطاق التردد ’سي‘ نطاق التردد الأكثر حيويّة لتقنيات الجيل الخامس ’5 جي‘. وتبرهن ألمانيا عن ريادتها في مجال تقنيات الجيل الخامس ’5 جي‘ من خلال إصدار هذا الطيف الحيوي في الوقت المناسب، لكنّها تجازف بتقويض مستقبل تقنية الجيل الخامس ’5 جي‘ من خلال فرض إلتزامات غير ضرورية. يعدّ الطيف الترددي مصدراً محدوداً وينبغي استخدامه وإدارته بطريقة فعالة وكفؤة لضمان مستقبل تقنيات الجيل الخامس ’5 جي‘ التي ستفيد الجميع."

يبدو أن الالتزامات المفروضة على التغطية المقترحة لنطاق التردد 3.6 جيجاهرتز، على سبيل المثال، تتجاهل قوانين الفيزياء في ما يتعلّق بخصائص الانتشار لهذا الطيف متوسّط النطاق. وعلى الرغم من أن هذه الترددات تسمح بتوفير قدرة عالية، إلّا أنّها تغطي مساحة صغيرة فحسب وليست ملائمة للتغطية الواسعة، بعكس الطيف في النطاقات المنخفضة. بالتالي، سيكون توفير مزيج من الترددات ضرورياً لتأمين تغطية واسّعة النطاق لخدمات الجوال في المناطق الريفية.  لهذا، يتعيّن ن تقدّم التزامات التغطية إمكانيّة استخدام أيّ طيف – وكلّ طيف – متوفر للمشغّل من أجل تحقيق شروط التغطية الطموحة وتأمين أفضل جودة من الخدمات للمستهلكين والقطاع. وفي الوقت نفسه، يجب أن تكون إلتزامات التغطية واقعيّة وألّا تثقل كاهل مشغلي شبكات الجوال.

وبالإضافة إلى التزامات التغطية، تؤمن رابطة "جي إس إم إيه" أن هناك شروط مقترحة أخرى مرتبطة بعملية توفير الطيف يتعيّن أخذها بعين الاعتبار من قبل الجهة المنظّمة وهي وكالة الشبكات الألمانية الفدرالية ("بونديسنيتزاجنتور"). ويشكّل الاقتراح الحالي، الذي يضمّ التزامات محتملة في مجال التجوال وتجارة التجزئة متّصلة بنطاق التردد بين 3.4 و3.7 جيجاهرتز، تراجعاً فاضحاً في موقف وكالة الشبكات ألألمانية الفدرالية ("بونديسنيتزاجنتور") الأخير، ويؤدي إلى خلق مستوى حرج من الشك لدى المشغلين الذين يستثمرون في شبكات الجيل الخامس "5 جي" في ألمانيا.

إن وكالة الشبكات ألألمانية الفدرالية ("بونديسنيتزاجنتور") مدعوّة أيضاً إلى النظر في العواقب التي ستتركها أسعار حجز الطيف وتكاليفه المرتفعة على السوق. ويبيّن تحليل رابطة "جي إس إم إيه" المتعلق بأسعار الطيف علاقة واضحة بين أسعار الطيف المرتفعة والتغطية الرديئة، بالإضافة إلى خدمات النطاق العريض للجوال الأعلى سعراً والأقل جودة، التي تعيق جميعها الإقبال على الخدمات من قبل المستهلكين. وانطلاقاً من هذا التحليل، ينبغي أن تكون الأسعار المفروضة لحجز الطيف المقبل في ألمانيا عند مستوى منخفض يسمح للسوق بتحديد القيمة الفعليّة للطيف.

تعتقد رابطة "جي إس إم إيه" بقوّة أنّ الشراكة والتعاون عبر كافة وحدات الأعمال والحكومات والمجتمع أمر أساسيّ لنشر شبكات فعالة لتقنيّات الجيل الخامس "5 جي"، ما يمنح قيمة للجميع. بالتالي، تدعو رابطة "جي إس إم إيه" وكالة الشبكات الألمانية الفدرالية ("بونديسنيتزاجنتور") إلى إعادة النظر بالتزامات الترخيص لنطاق التردد بين 3.4 و3.8 جيجاهرتز، وإلى إنشاء نظام يضمن إدارة موارد الطيف في ألمانيا بطريقة فعالة بما يعود بالفائدة على مواطنيها وشركاتها على حد سواء.

لمحة عن رابطة "جي إس إم إيه"

تمثل رابطة "جي إس إم إيه" مصالح الشركات المشغّلة للاتصالات الجوالة في جميع أنحاء العالم. وتقوم الرابطة بربط أكثر من 750 من شركات الاتصالات الجوالة في العالم مع أكثر من 350 شركة تعمل في منظومة الاتصالات الجوالة الأوسع والتي تشمل الشركات المصنعة للهواتف والأجهزة الجوالة وشركات البرمجيات ومزودي المعدات وشركات الإنترنت، بالإضافة إلى المنظمات التي تعمل في قطاعات صناعية ذات صلة. كما تنظم الرابطة أيضاً فعاليات "المؤتمر العالمي للجوال" الرائدة في القطاع والتي تعقد سنوياً في برشلونة ولوس أنجلوس وشنغهاي، بالإضافة إلى سلسلة المؤتمرات الإقليمية "موبايل 360".

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني لرابطة "جي إس إم إيه": www.gsma.com. كما يمكن متابعة رابطة "جي إس إم إيه" على "تويتر" عبر: @GSMA.

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق البرلمان يحيل 6 اتفاقيات إلى اللجان النوعية المختصة
التالى المرعبي: الحريري لن يستسلم لسياسة الفرض والإصبع المرفوعة