أخبار عاجلة

لمَ تعيش النساء أكثر من الرجال؟

لمَ تعيش النساء أكثر من الرجال؟
لمَ تعيش النساء أكثر من الرجال؟

د. خلود البارون - الكويت - " وكالة أخبار المرأة "

معدل اعمار السيدات في معظم بلدان العالم يتعدى ذلك للرجال. ومحليا، فقد بينت الاحصائيات أن أعمار السيدات تفوق اعمار الرجال بمعدل 4 سنوات في عام 2015. بينما وصل الفرق في سنة 2017 ما بين اعمار السيدات والرجال الى 5 سنوات في اميركا. ويعزى ذلك بشكل كبير الى جينات المرأة وبشكل خاص الى نوع الكروموسومات. وللتوضيح، فيعتمد جنس الجنين على نوع الكروموسومات التي تتحد اثناء فترة التخليق. فعندما يتحد كروموسومان من فئة اكس x+ x فالناتج هو جنين له جنس انثى. اما اذا اتحد كروموسوم واي مع اكس x +y فالناتج هو جنين ذكر. وقد اثبتت عدة دراسات كيف ان الكروموسوم اكس هو الجين الاقوى والاكثر مناعة. واشار تقرير جديد الى فائدة جديدة لكروموسوم أكس الانثوي وهي دوره الحامي والمعزز لصحة التلوميرز، وهو غلاف نهايات السلسلة الجينية DNA. ويعرف ان التلوميرز له دور مهم في الحفاظ على الصحة ومعدل العمر. فكلما اصيب التلوميرز بالتلف والضرر تسبب ذلك في قصر طول السلسة الجينية وتلفها ايضا، وتبع ذلك ارتفاع في فرصة الاصابة بالأمراض وقصر معدل العمر. وعلى ما يبدو تتمتع السيدات بصحة تلوميرز افضل من الرجال. حيث اثبتت الدراسات ان طول هذا الغلاف عند الولادة يكون أطول في النساء مقارنة بالرجال، مما يعطي السيدات ايجابيات صحية اكبر مقارنة بالرجال. كما بينت د. اليسا ايبل، البروفيسورة في قسم الطب النفسي في جامعة كاليفورنيا بأن سبب طول عمر السيدات مقارنة بالرجال قد يرجع جزئيا الى تأثير الهرمونات الجنسية الانثوية (خاصة الاستروجين) الايجابي والمفيد لصحة التلوميرز. وأيضا الى طبيعة السيدات السيكولوجية التي تدعم صحتهن النفسية والبدنية. فهن اكثر قدرة على التعامل مع التوتر والتعبير عن العواطف والمثابرة في السيطرة على اي مرض.
دور الأستروجين  في حماية الجينات
يعرف دور هرمون الاستروجين الانثوي في تثبيط ترسب الكوليسترول الضار وتعزيز بقاء الكوليسترول النافع في الدم، واثره المرخي للشرايين مما يعلل فائدته على صحة القلب، ويفسر قلة اصابة السيدات بأمراض القلب قبل مرحلة انقطاع الطمث. بينما ترتفع فرصة اصابة السيدات بأمراض القلب، لتصبح مساوية للرجال بعد توقف افراز الاستروجين (اي بعد مرحلة انقطاع الطمث)، الامر الذي يجعلهن عرضة للوفاة نتيجة لأمراض القلب بشكل مشابه الرجال. وبالإضافة الى ذلك، شرحت د. جوان بينكرتون قائلة «الاستروجين يوفر حماية للغلاف الحافظ للكروموسوم والمسمى التلوميرز، عبر زيادة نشاط انزيم التلوميراز المسؤول عن حماية وترميم طول التلوميرز. كما اظهرت الدراسات ان الاستروجين يعمل كمضاد اكسدة، مما يحمي السلسلة الوراثية والتلوميرز من ضرر المواد المؤكسدة (الايونات الحرة). ولكن لا يمكن ان يوفر هرمون الاستروجين لوحده حماية كاملة. وبالتالي، فمع تقدم العمر وتعرض الجسم للضغط النفسي والاجهاد الفزيولوجي، سيفقد التلوميرز طوله تدريجيا مع كل مرة تنقسم فيها الخلايا. الى أن يقصر طوله بحيث لا يعود قادرا على حماية الجينات. وهنا يشيخ الجسم ويصبح عرضة للإصابة بشتى انواع الامراض والحالات المرضية مثل الالتهابات وامراض القلب والشرايين والسكري وحتى الاورام».
آثار جانبية
من جانب آخر، نبه الباحثون الى أن الابحاث التي تؤكد فائدة هرمون الاستروجين يجب عدم اعتبارها نداء الى وصف عقاقير هذا الهرمون كمصل سحري لإطالة العمر. فتناول العلاجات التي تحتوي على الاستروجين كالتي توصف لعلاج اعراض انقطاع الطمث لها تأثيرات جانبية خطرة واثار متضادة على صحة القلب. على سبيل المثال، خلصت دراسة كبيرة الى ان تناول اللاتي تعدين عمر الستين او من تعدت 10 سنوات على انقطاع الطمث، حبوب الهرمونات الانثوية، يرافقه ارتفاع قليل في فرصة الاصابة بأمراض القلب. وفي المقابل، وجد ان تناول عقار الاستروجين لوحده لعلاج من يعانين اعراض مرحلة انقطاع الطمث المبدئية يرافقه انخفاض في فرصة الاصابة بأمراض القلب. وعليه، يجب استشارة الطبيب دائما قبل تناول العقاقير الهرمونية، بما فيها حبوب منع الحمل. وعلى الرغم من ان تناول العقاقير الهرمونية ليس آمنا لجميع النساء، ولكنها مفيدة جدا لمن لديهن عوامل خطر للإصابة بأمراض القلب وهشاشة العظام بشكل خاص.
كيف تحافظ على التلوميرز؟
تأمل الدكتورة ان يتوصل العلم الى ابتكار عقار او طريقة يمكنها تجديد وترميم التلوميرز عبر تنشيط انزيم التلوميراز. فذلك سيسهم في تجديد شباب الجسم وعافيته وإطالة سنوات العمر. وعلقت «اذا كان لديك فضول حول طول التلوميرز لديك، فتتوافر حاليا عدة انواع من الفحوصات التجارية. ولكن، بدلا من انفاق نقودك على فحص مكلف، اقترح ان تحسن اسلوب حياتك ليصبح صحيا اكثر. فافضل طريقة لتعزيز صحة التلوميرز واستعادة طوله بتحسين مستوى الصحة. وهذا معناه، ان عليك التعامل مع التوتر وممارسة الاسترخاء والانتظام في ممارسة الرياضة وتناول تغذية صحية والنوم لوقت كاف (7 – 8 ساعات على الاقل)».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق سلطات أميركا: كلفة خسائر حرائق كاليفورنيا تقدّر بـ9 مليارات دولار
التالى بدء اجتماع الحكومة الأسبوعى لمتابعة عدد من الملفات