أخبار عاجلة
اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات باريس نيوز

 

العالم الان - فيضانات «نابل» تثير غضب «التوانسة».. ومساع حكومية للتهدئة

انت تشاهد العالم الان - فيضانات «نابل» تثير غضب «التوانسة».. ومساع حكومية للتهدئة
فى موقع : باريس نيوز
بتاريخ : الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 02:52 صباحاً

باريس نبوز - شهدت تونس خلال اليومين الماضيين أمطارًا وفيضانات غير مسبوقة لم تتعرض لها منذ ما يقرب من ربع قرن، والتي أدت إلى خسائر بشرية ومادية هائلة.

الكارثة البيئية التي تعرضت لها تونس خاصة مدينة "نابل" التونسية، كشفت عن المشاكل التي تعاني منها البنية التحتية، بعد أن غرقت المدينة في الفيضانات، لتغمر أغلب المدن وتتسرب إلى العديد من المنازل والمحال التجارية.

وتعتبر هذه أسوأ فيضانات تشهدها تونس على الإطلاق منذ فيضانات عام 1969 التي خلفت آنذاك دمارًا هائلًا في البنية التحتية.

تونس

وهطلت الأمطار في عدة ولايات منذ الخميس الماضي، لكنها كانت أكثر غزارة في "نابل" الساحلية التي شهدت وفاة 5 أشخاص مساء السبت بسبب السيول، ووفاة فتاة في ولاية صفاقس، بالإضافة إلى فقدان العديد من الأشخاص بفعل المياه الجارفة.

اقرأ أيضًا: التلويح بالاستقالة.. سلاح «نداء تونس» لإجبار «الشاهد» على الرحيل 

خسائر واستنفار

الخسائر التي خلفتها الأمطار الطوفانية، دفعت وحدات الحماية المدنية إلى محاولة فك العزلة عن عدة مدن في ولاية نابل ومناطق أخرى في البلاد، وشفط المياه من المنازل والشوارع والطرقات، ورفع السيارات الغارقة، كما توجهت تعزيزات كبرى من فرق الإغاثة والتجهيزات والمعونات من باقي الولايات لنجدة المتضررين، حسب "الاتحاد".

فيضانات تونس

لم تقف الفيضانات عند المنازل والمحال فقط، بل تسببت في تضرر أجزاء كثيرة من الكورنيش وانهيار كلي لأجزاء أخرى.

ليس هذا فحسب، بل تم تعليق الدراسة في بعض المؤسسات التربوية بالمناطق المتضررة من الفيضانات التي اجتاحت "نابل".

الأولى عالميا

وفقًا لبيانات الرصد الدولية، فقد احتلت ولاية نابل المرتبة الأولى على مستوى العالم في كميات الأمطار التي هطلت أول أمس، ببلوغها مستوى 206 مم خلال يوم واحد، متجاوزة بذلك العديد من المدن العالمية على غرار مدينة "دالاس" الأمريكية والهند والفلبين وتايلندا وكندا، حسب "فرانس برس".

تونس4

وأعلن "المعهد الوطني للرصد الجوي" التونسي أن كمية الأمطار بلغت 200 ملمتر في نابل، ووصلت في غضون ساعات إلى 225 ملمترًا في بني خلاد وسط شبه الجزيرة، وهي أعلى نسبة أمطار تسجل في فترة قصيرة كهذه منذ بدء توثيق الإحصاءات في سبتمبر 1995.

اقرأ أيضًا: حرب باردة جديدة بين السبسي والشاهد.. هل تشتعل تونس؟ 

غضب واتهامات

في هذا الصدد، أطلق سكان المدينة المنكوبة نداءات عاجلة للسلطات من أجل التدخل وتقديم المساعدات العاجلة، بعد ارتفاع منسوب المياه ودخولها إلى منازلهم ومحالهم التجارية إضافة إلى تعثر الحركة بالطرقات، محملينها بسبب عدم صيانة مجاري المياه، حسب "العربية نت".

وخرج العديد من الأهالي للاحتجاج متهمين الحكومة بالتقصير والتباطؤ في التدخل لإنقاذهم، وقام المحتجون بغلق بعض الطرق للمطالبة بإيجاد حل للبنية التحتية بالجهة، والتدخل السريع ورفع الأضرار الناجمة عن الأمطار والفيضانات.

وأكد المحتجون أن غلق الأودية من قبل مستثمرين تسبب في تراكم مياه الأمطار بالطرقات والمنازل، كما أشاروا إلى أن الأودية مُهملة منذ عقود، ولا توجد صيانة.

الشاهد

وردًا على الاحتجاجات الغاضبة، قامت عناصر من الأمن باستخدام الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين، والعمل على فتح الطرق المغلقة، حسب "الشروق" التونسية.

اقرأ أيضًا: بعد استقالة أبرز قياداته.. 5 أسباب وراء تفكك «حراك تونس» 

مساعٍ للتهدئة

فيما حاولت الحكومة تهدئة الغضب الشعبي من خلال زيارة رئيس الحكومة يوسف الشاهد للمناطق المتضررة، حيث دعا إلى الهدوء، متعهدا باتخاذ العديد من الإجراءات لتطهير وشفط المياه.

وقال الشاهد أثناء زيارته المنطقة: إن الدولة التونسية ستتحمل مسؤولياتها تجاه المتضررين، خاصة سكان الأحياء الشعبية والفلاحين، بعد أن تقوم السلطات بحصر الأضرار التي لحقت بالمواطنين.

وأكد رئيس الحكومة أن الجهات المعنية ستحاول فتح الطرقات المتضررة، وإغاثة المناطق المعزولة، وتابع "ندعو للهدوء والحذر، فالوضع صعب واستثنائي، والجيش والأمن وكل الوزارات مجندة في ولاية نابل".

الشاهد وسط المواطنين

وأوضح أن الوضع في نابل كارثي واستثنائي بكل المقاييس، مؤكدًا أن الأضرار جسيمة جدًا، وأن السلطات تعمل على إنقاذ المواطنين وفتح الطرقات كأولوية قصوى.

وأشار الشاهد إلى أن الوضع تحت السيطرة، وأنه سيتم تعويض العائلات المتضررة والفلاحين، لافتا إلى أنه تم عقد مجلس وزاري لمتابعة الوضع بالجهة.

كما عقد وزير البيئة والتنمية المحلية رياض المؤخر ووزير الفلاحة سمير الطيب ووزير التجهيز والإسكان محمد صالح العرفاوي بمقر ولاية نابل رفقة أعضاء اللجنة المحلية لمجابهة الكوارث، اجتماعا طارئا للوقوف على الوضع في الولاية.

اقرأ أيضًا: إجراءات النقد الدولي في تونس.. نهضة اقتصادية أم انتكاسة طاحنة؟ 

ونوه وزير البيئة بأن البنية التحتية تعاني العديد من المشاكل، لكنه نفى مسؤوليتها عما حدث خلال الأمطار الأخيرة.

فيضانات تونس

ويبدو أن زيارة الشاهد والمسؤولين والتصريحات التي أطلقوها، لم تنجح في إخماد نار الغضب، واستمرت الاحتجاجات والتظاهرات والاتهامات التي وجهت إلى الحكومة بمسؤوليتها عن تلك الأضرار التي سببتها الفيضانات.

اهلا بك زائرنا الكريم لقد قمت بـ قرائة الخبر :- " العالم الان - فيضانات «نابل» تثير غضب «التوانسة».. ومساع حكومية للتهدئة " على موقع باريس بيوز و الذي ينشر لك اهم الاخبار المحلية و العالمية و الاقتصاية و حتي نكون على وفاق بخصوصية موقنا يجب علينا ان نوجة علم سيادتك ان مقال " العالم الان - فيضانات «نابل» تثير غضب «التوانسة».. ومساع حكومية للتهدئة " تم نقلة من موقع " التحرير الإخبـاري " و يمكنك قرائة الخبر من موقعة الاصلي من هنا " التحرير الإخبـاري " شكرا لمتابعتكم لنا نتمني ان نكون عند حسن ظنكم دائما .

تابعونا على http://www.paresnews.com لاحدث الاخبار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق العالم الان - الصين تستثمر 64 مليار دولار في «الحزام والطريق» خلال 3 سنوات
التالى العالم الان - رغم نجاح كوريا الجنوبية.. التاريخ يُفشل خطط اليابان لاحتواء بيونج يانج