أخبار عاجلة
اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات باريس نيوز

 

العالم الان - لماذا العلاقات الأمريكية مع تايوان مهمة في صراعها مع الصين؟

انت تشاهد العالم الان - لماذا العلاقات الأمريكية مع تايوان مهمة في صراعها مع الصين؟
فى موقع : باريس نيوز
بتاريخ : الثلاثاء 1 مايو 2018 01:08 صباحاً

باريس نبوز - شهدت العلاقات بين الولايات المتحدة وجمهورية الصين الشعبية وتايوان، المعقدة، العديد من التوترات في الأشهر الأخيرة، حيث استعرضت الصين عضلاتها بإرسال قاذفات إستراتيجية بالقرب من تايوان.

وفي مارس، وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على قانون السفر لتايوان، الذي يدعو إلى إجراء زيارات على مستوى أعلى بين الولايات المتحدة وتايوان.

وتدرس الولايات المتحدة، زيادة التعاون البحري مع تايوان عن طريق إرسال قطع بحرية أمريكية إلى القواعد التايوانية البحرية، وهو أمر لم يحدث منذ سبعينيات القرن الماضي.

في المقابل، أدى توثيق العلاقات بين الولايات المتحدة وتايوان، إلى انتقادات قوية من الحكومة الصينية، حيث يأتي في وقت دخلت فيه بكين صراعًا تجاريًا مع واشنطن.

اقرأ المزيد: من المستفيد من الحرب التجارية بين الصين وأمريكا؟

eabff366df.jpg

لفهم هذه الأحداث، صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، أشارت إلى عدد من الأسباب وراء توتر العلاقات بين الولايات المتحدة والصين وتايوان:

1- الوضع السيادي لتايوان هو القضية الكبرى

في نهاية الحرب الأهلية الصينية عام 1949، انسحب القوميون الذين خسروا الحرب إلى تايوان، فيما أنشأ الشيوعيون المنتصرون جمهورية الصين الشعبية في بكين.

واعتبرت كل حكومة نفسها حكومة شرعية للصين، وينظر كل منهما إلى تايوان باعتبارها جزءًا من الصين، وإلى الوحدة الوطنية كهدف مهم.

ولم يتغير هذا الهدف في بكين، ففي عام 2018 قالت الحكومة الصينية، إن تايوان جزء من الصين، ويجب أن تكون موحدة مع بقية البلاد.

في تايوان، ظلت الرغبة في إعادة تأسيس جمهورية الصين الديمقراطية، في كل أراضي الصين، هدفًا قوميًا لفترة طويلة، وكان التشكيك في هذا الأمر محظورا بموجب القانون العرفي حتى عام 1987.

اليوم، وعلى الرغم من تطور "تايوان" لتصبح دولة ديمقراطية بشكل كامل، تواجه الفكرة القائلة بأن تايوان هي جزء من الصين رفضًا علنيًا في الجزيرة، حيث يعرف معظم السكان أنفسهم على أنهم تايوانيون وليسوا صينيين.

وفي الوقت الذي ما زال يدعم فيه الحزب القومي فكرة أن تايوان تنتمي إلى "صين واحدة" أكبر، فإن الحزب الديمقراطي التقدمي الحاكم لا يفعل ذلك.

2- الولايات المتحدة لا تعترف بحكومة تايوان ولا تعتبرها جزءًا من الصين

بعد عام 1949، اعترفت الولايات المتحدة بتايوان، وليس جمهورية الصين الشعبية، بوصفها حكومة الصين، إلا أن ذلك تغير في عام 1979، عندما أقامت واشنطن وبكين علاقات دبلوماسية رسمية، وقطعت الولايات المتحدة العلاقات مع تايوان، وتقيم اليوم علاقات غير رسمية مع تايوان.

اقرأ المزيد: هل ينجح فريق ترامب في وقف الحرب التجارية مع الصين؟

4c129d29f4.jpg

ورغم أن الولايات المتحدة تعترف بجمهورية الصين الشعبية، باعتبارها الحكومة الشرعية الوحيدة للصين، فإن واشنطن لا تقبل رأي جمهورية الصين الشعبية بأن تايوان جزء من الصين.

3- سياسة الصين في التعامل مع تايوان

تستخدم جمهورية الصين الشعبية سياسة العصا والجزرة في تعاملها مع تايوان، حيث تستخدم بكين في بعض الأحيان التهديدات لردع تايوان عن فكرة الاستقلال ودفعها نحو هدف الوحدة.

وكان إرسال بكين القطع البحرية إلى منطقة بحر الصين الجنوبي، إلى جانب الجهود المتزايدة لعزل تايوان على المستوى الدولي، يهدف بشكل ما إلى معاقبة رئيسة تايوان "تساي إنج ون"، على عدم قبولها اعتبار تايوان جزءا من الصين.

وبشكل عام، لا تريد الصين أن تشعر تايوان بالارتياح تجاه الوضع الراهن، حيث لا يتم إحراز تقدم بشأن التوحيد، كما تأمل بكين في إقناع الناخبين التايوانيين بأنهم سيكونون أفضل حالًا بدعم الحزب القومي، الذي يعتبر موقفه بخصوص تايوان أكثر قبولا للصين.

في الوقت نفسه، طمأنت الإجراءات الصارمة التي تتخذها الحكومة الصينية، القوميين في الصين، بأن حكومتهم لا تزال مصممة على موقفها في قضية تايوان.

وقد أدت هذه التدابير الصارمة إلى ردع تايوان فعليا عن السعي وراء الاستقلال الرسمي، ولكنها تضعف أيضا صورة جمهورية الصين الشعبية في تايوان، حيث يعد الدعم المقدم للتوحيد محدودا بالفعل، لذلك تستخدم الصين عددا من الإغراءات، بما في ذلك تدابير جديدة لاجتذاب المواهب التايوانية إلى الصين.

وتتفق هذه التدابير مع أنشطة "الجبهة المتحدة"، حيث تستخدم بكين الحوافز للحصول على مؤيدين لها في تايوان، بينما تحاول عزل الأعداء الأساسيين.

اقرأ المزيد: أمريكا تستغل تايوان للضغط على الصين

121c6ddfb2.jpg

ومع ذلك، تشير بعض الدراسات الحديثة إلى أن الجهود السابقة لبكين للحصول على الدعم داخل تايوان عن طريق الحوافز الاقتصادية لم يكن ناجحًا بشكل كامل، بل وربما يأتي بنتائج عكسية.

وهذا يعني أن بكين لديها عدد قليل من الخيارات المتاحة لتعزيز خيار الوحدة، حيث تبدو الحوافز التي تقدمها غير فعالة إلى حد ما، كما يتسبب الإكراه في نفور سكان تايوان.

في الوقت نفسه، ستكون الخيارات المتطرفة مثل الدخول في الحرب، مكلفة للغاية، مع احتمالية عدم النجاح في هذا الخيار، حتى لو لم تدخل الولايات المتحدة.

4- مشاكل الولايات المتحدة في تايوان

تمتلك الولايات المتحدة اهتماما خاصا بأمن تايوان، للحفاظ على الديمقراطية التايوانية، فضلاً عن المخاوف الاستراتيجية في المنطقة، ولذلك، ترغب الولايات المتحدة في منع بكين من مهاجمة تايوان، وقد دعا بعض كبار المسؤولين في إدارة ترامب في الماضي إلى تكثيف الجهود في هذا الصدد.

كان الردع الأمريكي في مضيق تايوان ليس أمرًا جديدًا، حيث شكلت واشنطن تحالفا رسميا مع تايوان، ووضعت قوات متمركزة فيها، لكن واشنطن ألغت هذا التحالف عندما قطعت العلاقات الرسمية مع تايوان في عام 1979.

ويأتي الردع الأمريكي اليوم في إجراءات مباشرة، مثل بيع الأسلحة إلى تايوان، وإجراءات رمزية، مثل قانون السفر إلى تايوان، وهو يعد إشارة إلى الاهتمام الأمريكي المستمر بالوضع في تايوان.

اهلا بك زائرنا الكريم لقد قمت بـ قرائة الخبر :- " العالم الان - لماذا العلاقات الأمريكية مع تايوان مهمة في صراعها مع الصين؟ " على موقع باريس بيوز و الذي ينشر لك اهم الاخبار المحلية و العالمية و الاقتصاية و حتي نكون على وفاق بخصوصية موقنا يجب علينا ان نوجة علم سيادتك ان مقال " العالم الان - لماذا العلاقات الأمريكية مع تايوان مهمة في صراعها مع الصين؟ " تم نقلة من موقع " التحرير الإخبـاري " و يمكنك قرائة الخبر من موقعة الاصلي من هنا " التحرير الإخبـاري " شكرا لمتابعتكم لنا نتمني ان نكون عند حسن ظنكم دائما .

تابعونا على http://www.paresnews.com لاحدث الاخبار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق العالم الان - الرياض تعترف: هذه هي مشكلة قوات السودان في اليمن
التالى العالم الان - بورصة قطر: نحو 490 مليار رسملة السوق في جلسة اليوم