هل الدولار سوف يستمر فى الهبوط ام سيرتفع اكثر مما كان

الإستفتاءات السابقة

 

اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات باريس نيوز

 

الأن - إضراب «التكتل النقابي» يشلّ جل القطاعات بنسبة قاربت 70 بالمائة

 

 

الأن - إضراب «التكتل النقابي» يشلّ جل القطاعات بنسبة قاربت 70 بالمائة
الأن - إضراب «التكتل النقابي» يشلّ جل القطاعات بنسبة قاربت 70 بالمائة

انت تشاهد الأن - إضراب «التكتل النقابي» يشلّ جل القطاعات بنسبة قاربت 70 بالمائة
فى موقع : باريس نيوز
بتاريخ : الخميس 15 فبراير 2018 01:42 صباحاً

أخبار باريس نيوز - فيما تستعد نقابات التربية لإضراب 20 و21 فيفري


شلت النقابات المستقلة لمختلف القطاعات المنضوية تحت لواء «التكتل النقابي» أمس جل القطاعات بنسبة قاربت 70 بالمائة بشنها إضرابا وطنيا عن العمل، للتأكيد بتمسكها بمطالب الطبقة العمالية الأساسية لا سيما ما تعلق بملفات القدرة الشرائية وقانون العمل والتقاعد، والتنديد بما وصفته بـبقمع الحريات النقابية والتضييق على النقابيين» من خلال تطبيق إجراءات الفصل عن العمل، والخصم غير القانوني من أجور العمال المشاركين في الإضرابات.  أكد المكلف بالإعلام على مستوى الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين «انباف» عبد الوهاب العمري أمس في حديثه لـ»المحور اليومي» أن نسبة الاستجابة لإضراب التكتل النقابي على المستوى الوطني قدرت بأكثر من 66 بالمائة، حيث بلغت نسبته بالجزائر العاصمة 85 بالمائة، وفيما يخص نسبة الاستجابة لبعض النقابات، أوضح المتحدث أنها بلغت 71 بالمائة بالنسبة للنقابة الوطنية لعمال التربية والتكوين «ستاف» و 100 بالمائة لنقابة مجلس الثانويات «الكلا»، أما نقابة ممارسي الصحة العمومية، فقد استجابت لإضراب التكتل النقابي بنسبة 75 بالمائة عبر الوطن.

95 بالمائة نسبة الإضراب بمستغانم

بلغت نسبة الإضراب الذي أقرته النقابات المستقلة لمختلف قطاعات التربية 95 بالمائة بولاية مستغانم، أين امتنع أغلب الأساتذة من الدخول إلى أقسامهم وكذا المدراء منذ الساعة الثامنة صباحا، في حركة احتجاجية بغية تحقيق المطالب المرفوعة. صرح ارحامنية ممثلا عن المكتب الولائي للاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين «أنباف» لولاية مستغانم، لـ»المحور اليومي»، أن نسبة الإضراب بولاية مستغانم بلغت 95 بالمائة، ورفع هؤلاء جملة من المطالب على غرار طب العمل، القدرة الشرائية والتقاعد، فضلا عن اعتماد نظام تعويضي محفز، وإعادة النظر في الشبكة الاستدلالية لأجور الموظفين، تماشيا ومؤشر غلاء المعيشة، والتمسك بالمطالب المرفوعة في إطار تكتل النقابات المستقلة لمختلف القطاعات، كما طالب هؤلاء بتعديل القانون الأساسي لقطاع التربية 12-240 ومعالجة الثغرات الموجودة، والتطبيق الفوري لأحكام المرسوم الرئاسي 14-266 المعدل المتعلق بتثمين شهادتي الدراسات الجامعية التطبيقية، بالإضافة إلى تخصيص مناصب كافية لكل الرتب والأسلاك، وفي بيان للمنسق الولائي لمكتب «الكناباست» لولاية مستغانم، يحمل رقم 03/2018، جاء فيه أن كنابست مستغانم تفاجأت يوم 12 فيفري الجاري من التدخل غير المسبوق لقوات الأمن لحظر اعتصام نقابة الكنابست، وذكر نص البيان أن الشرطة لم تسمح لهم بالتجمع بشكل سلمي أمام مديرية التربية، وأن نقابة الكنابست تعرب عن رفضها الشديد لقرار وزارة التربية الوطنية بعزل الأساتذة الذين يحتجون قانونيا وفقا للتشريعات المعمول بها، واعتبرت نقابة الكنابست بمستغانم هذا القرار انتهاكا صارخا للقوانين التي تنظم النزاعات المهنية، وطالبت ذات النقابة الأخذ بعين الاعتبار الملفات الرئيسية على غرار طب العمل، التقاعد، الترقية المهنية والتكفل بها، كما دعت الوزارة الوصية إلى شراكة جادة وحوار وبناء يحل المشاكل. 

احتجاج 250 نقابي أمام مقر ديوان والي قسنطينة 

ندد أزيد من 250 نقابي بولاية قسنطينة ينضوون تحت لواء التكتل النقابي، بقمع الحريات النقابية ومحاولات التضييق على النقابيين  من خلال تطبيق إجراءات الفصل عن العمل والخصم غير القانوني من أجور العمال المشاركين في الإضرابات. وتجمع صبيحة أمس استجابة لدعوة التكتل الذي يضم 14 نقابة مستقلة من مختلف القطاعات أمام مقر ديوان والي قسنطينة، منددين كما قالوا في بيان - تمت تلاوته في نهاية الوقفة - بالنية المبيتة للحكومة والمحاولات المتكررة للتضييق على العمل النقابي الذي يعتبر أحد أهم مكاسب العامل والموظف الجزائري، منددين بالتدابير المتخذة من قبل الحكومة والآثار السلبية التي إانجرت عنها وتتضح في تدني القدرة الشرائية للمواطن الجزائري البسيط، كما طالب المعتصمون بوقف التحرشات بالنقابيين كما قال أحد النقابيين في حديث لجريدة «المحور اليومي» إن مسودة قانون العمل الجديد المرفوض تحمل في طياتها عدة جوانب سلبية وخاصة فيما يتعلق بشق حرية ممارسة العمل النقابي، وكذا قانون التقاعد الجديد الذي قال ذات النقابي إنه لم يعالج الاختلالات القديمة بقدر ما زاد من هشاشة الطبقة الضعيفة، وميز بين العامل الجزائري البسيط والإطار السامي، دون الحديث عن نقطة إلغاء التقاعد النسبي وعدم إدراج عدة مهن ضمن إطار المهن الشاقة التي تسمح لشاغلها بالتقاعد قبل سن الـ60.

عمال وموظفون يعتصمون أمام مقر ولاية سكيكدة

اعتصم صبيحة أمس العشرات من العمال والموظفين المنضويين تحت لواء التكتل النقابي أغلبهم من قطاع التربية وعدد قليل من قطاع الصحة والبريد والمواصلات أمام مقر ولاية سكيكدة، تلبية لدعوة التكتل التي طالبت المنضمين إلى صفوفه بالاحتجاج من خلال الاعتصام أمام مقرات الولايات في خطوة أولى من أجل تحقيق جملة من المطالب التي تلاها ممثلو التكتل أمام المتجمهرين على خلفية ما سموه - حسب بيان التكتل النقابي في قطاع التربية تحصلت جريدة المحور اليومي على نسخة منه - بالظروف الاجتماعية والمهنية الصعبة التي يعيشها موظفو وعمال قطاع التربية، وفي ظل تدني القدرة الشرائية التي أثرت بشكل مباشر عليهم وكذا التراجع في الحريات النقابية وعدم التكفل الحقيقي بالملفات والانشغالات المطروحة والتباطؤ في معالجتها، من بين هذه المطالب جاء اعتماد نظام تعويضي محفز وإعادة النظر في الشبكة الاستدلالية لأجور الموظفين تماشيا ومؤشر غلاء المعيشة، التمسك بالمطالب المرفوعة في إطار تكتل النقابات المستقلة لمختلف القطاعات، تحسين الوضعية الاجتماعية للأسلاك المشتركة والعمال المهنيين بالإلغاء النهائي للمادة 87 مكرر واستحداث منحة محفزة معتبرة، تحفظ كرامتهم وغيرها من المطالب الأخرى. من جهتها مديرية التربية بالولاية كشفت أن نسبة الإضراب الذي دعا إليه التكتل النقابي لقطاع التربية بلغ 5.53 بالمئة.

نقابات الوظيف العمومي  بتيزي وزو تحتج أمام مقر الولاية  

نظم، أمس، التكتل النقابي في قطاعات الوظيف العمومي اعتصاما أمام مقر ولاية تيزي وزو، تنديدا بصمت الحكومة إزاء مطالب النقابات العمالية الممثلة لـ14 قطاعا. حيث عرف نداء التكتل النقابي الذي دعا إلى تنظيم إضراب وطني ليوم واحد مع تنظيم اعتصامات أمام مقرات الولايات، استجابة مقبولة من طرف المكاتب والمجالس الولائية للنقابات المستقلة على غرار «الكنابست»، «الكلا»، «سناباب»، الساتاف»، «الانباف»،  النقابة الوطنية لعمال التربية، التكوين والتعليم المهنيين وغيرها من نقابات مختلف القطاعات العمومي بالولاية. وفي هذا الصدد، أكد المنسق الولائي لنقابة «الانباف» لعربي ايت غربي أن الوقفة الاحتجاجية المنظمة أمام مقر الولاية جاءت من أجل اعلان النقابات العمالية عن الصمت المطبق المنتهج من قبل السلطات العمومية حول لائحة مطالبهم المهنية والاجتماعية، التي هي في الحقيقة انشغالات سبق وأن طرحوها منذ عدة سنوات دون أن تتم الاستجابة لها من رغم كونها شرعية وتعكس الوضع الهش الذي يطغى على الطبقة العمالية في مختلف القطاعات العمومية. كما أضاف المتحدث على أن الحكومة أدارت ظهرها للتكتل النقابي، وعليه فإن قرار رجوعه إلى الاحتجاجات عبر 48 ولاية متعلق مباشرة بكيفية تعامل الحكومة مع مطالبهم التي يتلخص أهمها في إلغاء النظام القديم للتقاعد مع إشراك الشركاء الاجتماعيين في قانون العمل الجديد، الذي يكرس للعبودية بطريقة عصرية. واضاف المنسق الولائي لنقابة «الانباف» بأن التعسف الذي تصر الحكومة على ممارسته عن طريق فرض قرارات جائرة دون اخذ بعين الاعتبار ما يترتب عنها من مخلفات سلبية على الطبقة العمالية، أدى بشكل مباشر إلى تدهور القدرة الشرائية للموظف، ناهيك عن مواصلتها قمع الحريات النقابية والمساس بمكتسبات وحقوق العمال. وهي ممارسات بحسبه- كانت وراء تدهور أوضاع العمال التي هي في منحى تصاعدي من وقت إلى آخر والتي تعد نتيجة حتمية للسياسة التي تمارسها الحكومة وتجاهلها جميع انشغالات العمال المكرسة عبر عدم ردها على المراسلات والاحتجاجات الكثيرة المنظمة من طرف التكتل النقابي. وعن نسبة استجابة قطاعات الوظيف العمومي بتيزي وزو للإضراب الوطني، قال ايت لغربي، إن نسب المشاركة لا تهم بل الأهم أن النقابات المستقلة حاضرة الأن وفي هذه الساعة الان لتوجيه رسالة واضحة للسلطات العمومية بتمسك التكتل بمطالبهم إلى غاية الاستجابة لها مع التهديد بجعل احتجاجهم قابل للتجديد ودوري في حالة تعنت السلطات والتزامها الصمت على مطالب النقابات المالية. 

التكتل النقابي المستقل يحاصر مقر ولاية وهران

شهد صبيحة أمس مقر ولاية وهران احتجاجات عارمة للعديد من النقابات التي تمثل التكتل النقابي المشترك والذي ضم نقابات التربية «الكنابست» وبعض المتضامنين معها من نقابات التربية الأخرى، مرورا بنقابيين من النقابة الوطنية المستقلة لعمال الغاز و لكهرباء «سونلغاز» التي يترأسها رؤوف ملال، إضافة للأطباء المقيمين و قابيين و قوقيين ينتمون للنقابة الوطنية المستقلة لعمال الإدارة «سناباب، حيث رفع المحتجون شعارات نددوا فيها بما وصفوها بإلتهاب الأسعار جراء الزيادات التي شملها قانون المالية لهذه السنة، والتي تسببت في انهيار كبير وشامل للقدرة الشرائية بنسبة فاقت الثلاثين بالمائة مقارنة مع السنة الماضية، في ظل الرفع من "اسعار" المحروقات كالبنزين والمازوت، والتي تسببت في ارتفاع "اسعار" الخضر والفواكه وغالبية السلع واسعة الاستهلاك، وقد عرفت الوقفة الاحتجاجية انتشارا أمنيا واسعا لعناصر الأمن بالزي الرسمي والمدني من أجل تنظيم الوقفة والحيلولة دون تجاوز النظام العام.

 

نبيل شعبان / مراسلون

 

اهلا بك زائرنا الكريم لقد قمت بـ قرائة الخبر :- " الأن - إضراب «التكتل النقابي» يشلّ جل القطاعات بنسبة قاربت 70 بالمائة " على موقع باريس بيوز و الذي ينشر لك اهم الاخبار المحلية و العالمية و الاقتصاية و حتي نكون على وفاق بخصوصية موقنا يجب علينا ان نوجة علم سيادتك ان مقال " الأن - إضراب «التكتل النقابي» يشلّ جل القطاعات بنسبة قاربت 70 بالمائة " تم نقلة من موقع " المحور اليومي " و يمكنك قرائة الخبر من موقعة الاصلي من هنا " المحور اليومي " شكرا لمتابعتكم لنا نتمني ان نكون عند حسن ظنكم دائما .

تابعونا على http://www.paresnews.com لاحدث الاخبار

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 

السابق أخبار عالمية - أطباء يجبرون على استخدام أدوية «فاسدة» بالغوطة
التالى اخبار عالمية - "مي تو" تجبر نائب مديرة اليونيسيف على الاستقالة

 

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا