أخبار عاجلة
الثلاثاء 20 نوفمبر .. اليوم الاسود لـ”بن سلمان” -
البرازيل تتقدم على الكاميرون بهدف في الشوط الأول -
-

"يويا" و"تويا" يعوضون غياب "توت عنخ آمون"

"يويا" و"تويا" يعوضون غياب "توت عنخ آمون"
"يويا" و"تويا" يعوضون غياب "توت عنخ آمون"

أعلنت مصر، مساء الإثنين، أن مجموعة آثار "يويا"، و"تويا" الأثرية ستعوض غياب مجموعة الفرعون "توت غنخ آمون" عن المتحف الرئيسي، وسط القاهرة، والتي يتم نقلها لأكبر متاحفها غرب العاصمة.

جاء ذلك خلال افتتاح وزير الآثار المصري، خالد العناني، مساء اليوم، لقاعة العرض المتحفي لآثار "يويا" و"تويا" بالمتحف المصري، بمناسبة ذكرى مرور 116 عاما على إنشاء المتحف.

وشارك في افتتاح قاعة العرض المتحفي الجديدة، عدد من الوزراء المصريين والسفراء الأجانب.

ويضم العرض الجديد 214 تحفة أثرية مثل مومياوتى "يويا" و"تويا"، وبردية "يويا" الملونة، التى يبلغ طولها حوالى 20 مترا.

وفي تصريحات صحفية، قال العناني إن المتحف المصري لن يموت أو يتأثر بنقل آثار الفرعون الصغير منه إلى المتحف الكبير، وسيتم عرض مجموعة "يويا"، و"تويا"، بدلا منها.

وأوضح أنه لأول مرة تعرض كنوز "يويا" و"تويا" في ثوب جديد، منذ اكتشافها (عالم الآثار الأمريكي ثيودور ديفز)، في مقبرتهما بوادي الملوك (جنوب) عام 1905.

و"يويا" و"تويا" أجداد الملك إخناتون، (1353 ق.م – 1336 ق.م)، وكان الأول "يويا" موظف كبير في عهد الملك تحتمس الرابع (حكم من الفترة 1401 ق.م إلى 1391 ق.م) ، وكانت "تويا" كاهنة آلهة بينها الإله آمون.

ومقبرة "يويا وتويا"، تم نحتها في وادي الملوك الذي كان يقتصر على مقابر الملوك، ولكن سمح بنحت مقبرتهما به نظرا لأهميتهما الاجتماعية.

وتم نقل "الفرعون الصغير"، للمتحف المصري الكبير، المقرر افتتاحه عام 2020.

وتكتسب مجموعة توت عنخ آمون، أحد فراعنة الأسرة المصرية الثامنة عشر في تاريخ مصر القديم (من 1334 إلى 1325 ق.م.) أهمية كبيرة بفضل ضخامة عدد قطعها والعثور عليها كاملة عام 1922، على يد عالم الآثار البريطاني هوارد كارتر. -

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق وفاة أحد أباطرة تجار المخدرات في المكسيك
التالى قتلى وجرحى حوثيون في تعز والجيش يواصل تقدمه غرب المحافظة