أخبار عاجلة
اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات باريس نيوز

 

اقتصاد عمان - “الثورة الصناعية الرابعة ومستقبل الأعمال” تقنيات وطاقة المستقبل وتأثيرها على الصناعة والاقتصاد

اقتصاد عمان - “الثورة الصناعية الرابعة ومستقبل الأعمال” تقنيات وطاقة المستقبل وتأثيرها على الصناعة والاقتصاد
اقتصاد عمان - “الثورة الصناعية الرابعة ومستقبل الأعمال” تقنيات وطاقة المستقبل وتأثيرها على الصناعة والاقتصاد

انت تشاهد اقتصاد عمان - “الثورة الصناعية الرابعة ومستقبل الأعمال” تقنيات وطاقة المستقبل وتأثيرها على الصناعة والاقتصاد
فى موقع : باريس نيوز
بتاريخ : الخميس 7 يونيو 2018 09:06 مساءً

باريس نيوز - استعرضت تجارب الدول المتقدمة
كتب ـ عبدالله الجرداني:
نظمت غرفة تجارة وصناعة عمان ثالث أمسياتها الرمضانية حول “الثورة الصناعية الرابعة ومستقبل الأعمال” بالمقر الرئيسي للغرفة ناقشت تقنيات المستقبل المتصلة بالثورة الصناعية الرابعة وذلك تحت رعاية صاحب السمو السيد الدكتور فهد بن الجلندى آل سعيد الأمين العام المساعد لتنمية الابتكار بمجلس البحث العلمي، وبحضور سعادة قيس بن محمد اليوسف رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان، وسعادة محمد بن سعيد الحجري عضو مجلس الشورى، وعدد من المسؤولين وصناع القرار في المؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص والمؤسسات الأخرى، وذوي الاختصاص في القطاع التقني.
وقال صاحب السمو السيد الدكتور فهد بن الجلندى آل سعيد الأمين العام المساعد لتنمية الابتكار بمجلس البحث العلمي: إن أهمية موضوع الثورة الصناعية الرابعة يكمن في كونه هو المستقبل .. موضحا أن السلطنة ليست بمعزل عما يدور حول العالم من أحداث وتغيرات.
وأضاف سموه في تصريح للصحفيين: إن الثورة الصناعية الرابعة تنعكس على المقومات الاقتصادية، مؤكداً أن الثورة الصناعية الرابعة تهدف إلى الابتعاد على المدى البعيد عن استخدام النفط والغاز مصدر الدخل الرئيسي للسلطنة مما يشكل تحدياً للسلطنة والدول المصدرة للنفط والغاز.
وقال: إن أهمية هذه الأمسية تتمثل في نشر الوعي عن الثورة الصناعية الرابعة وإلقاء الضوء على الفرص والتحديات .. موضحا: أن السلطنة تمتلك الكوادر البشرية المؤهلة التي ينبغي أن تدرب وتوجه التوجه الصحيح في هذا المجال.
وأشار صاحب السمو إلى أن برامج مجلس البحث العلمي تعنى في جانبين أهمها بناء القدرات البحثية سواء في الجامعات حيث تم التطرق في الأمسية لمركز أبحاث تقنيات النانو بجامعة السلطان قابوس إضافة إلى بناء القدرات في عمليات البحث التي هي الجزء الرئيسي من الثورة الصناعية الرابعة .. مضيفا أن مجلس البحث العلمي يهتم بقطاع البرمجيات ونشر ثقافة الابتكار.
وناقشت الأمسية منهجية التأثير الإيجابي للثورة الصناعية الرابعة على الصناعات الحالية والاقتصاد والتدريب والفرص الكامنة في تحويل الصناعات لمواكبة التطور، ونظم ابتكار تجارب الدول المتقدمة والتأثيرات الاقتصادية، والطاقة الاحفورية وتقنيات الطاقة في المستقبل القريب وتأثيرها على الصناعة والاقتصاد، بالإضافة إلى فرص صناعات تقنية النانو في الثورة الصناعية، وتكامل البيئة والمناخ لدعم الثورة الصناعية، وآليات بناء الكادر المحلي للاستعداد ولمواكبة السباق في مجالات الثورة الصناعية الرابعة، كما تطرقت الأمسية لمناقشة متطلبات دعم القطاع الصناعي لمواكبة تطورات الثورة الصناعية من حيث البحث والتطوير العلمي، وفرص المستقبل للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في مجالات الثورة الصناعية الرابعة.

مبادرة الغرفة
وأعلن بدر بن سيف العوفي مساعد المدير العام للشؤون الإدارية والمالية خلال الأمسية عن تدشين مبادرة (أمسيات الغرفة) لتكون مستمرة طوال العام، وليست مقتصرة على شهر رمضان فقط وذلك بواقع 4 أمسيات في كل عام، وستتناول موضوعات اقتصادية واستثمارية حيوية ذات أبعاد أساسية وهامة للاقتصاد الوطني وعملية التنمية الشاملة المستدامة، مشيرا إلى أن الأمسيات الرمضانية قد لاقت تفاعلا إيجابيا من المنتسبين، كما أنها تؤسس لانطلاق مرحلة جديدة من التطوير في مضامين ومفاهيم الأمسيات في المرحلة المقبلة، مؤكدا سعي الغرفة الدائم والمستمر إلى دعم مساهمات القطاع الخاص في العملية التنموية الشاملة وتعزيز الشراكة مع كافة الجهات والقطاعات ذات العلاقة في السلطنة.
مستقبل الأعمال
من جهته ألقى الدكتور كريس مودي خبير في مجال نقل العلوم والمعارف والتكنولوجيا ورقة عمل بعنوان “الثورة الصناعية الرابعة ومستقبل الأعمال”، مشيرا خلالها إلى أن الثورة الصناعية الرابعة بشكل أساسي هي عبارة عن مزيج بين الفيزياء والتقنيات الحديثة والذكاء الاصطناعي والتي تساعد على جمع كافة المعلومات وتحليلها وإعادة إنتاجها، موضحا أن البروفيسور كلاوس شواب مؤسس ورئيس المنتدى الاقتصادي العالمي قد صاغ مصطلح الثورة الصناعية الرابعة ونشر كتابا يحمل نفس الاسم في عام 2016، حيث يشهد العالم تحولات عميقة في جميع الصناعات، بما في ذلك إنشاء نماذج أعمال جديدة، وتعطيل الأعمال القائمة وإعادة تشكيل أنظمة الإنتاج والاستهلاك والنقل والتوصيل.
وأوضح كريس مودي أن الثورة الصناعية الأولى بدأت مع اختراع الطاقة المائية والطاقة البخارية، أما الثورة الصناعية الثانية فبدأت بكثافة الكميات الإنتاجية والكهرباء، وتميزت الثالثة بعصر الكمبيوتر والتقنيات الرقمية، والطريق إلى الثورة الصناعية الرابعة سيكون بشكل أساسي مزيجا من الآلآت والصناعة، وستشهد نضوجا في التقنيات الفيزيائية السيبرانية الجديدة، وتمكن التحليلات الرقمية من تحقيق مستوى جديد من الإنتاجية التشغيلية، بالإضافة إلى الاتصال في كل مكان في جميع أنحاء سلسلة التوريد، وتحقيق مستويات غير مسبوقة من البيانات وزيادة قدرات الحوسبة.

تقنيات الثورة
كما تطرق كريس مودي للحديث عن التقنيات الرئيسية في الثورة الصناعية القادمة منها الروبوتات التي تشتغل ذاتيا في مختلف المؤسسات كالمصانع والمستشفيات والبنوك، وتقوم بإجراء المعاملات المصرفية وغيرها من الوظائف، حيث تشهد الثورة الصناعية الرابعة تطورات بشكل كبير، حيث يتمكن الفرد من إدارة حياته من خلال هاتفه النقال، إضافة إلى التقنيات في السيارات ذاتية القيادة وتقنية انترنت الأشياء، والمحاكاة التي تستخدم في كثير من قطاعات الأعمال، والطباعة ثلاثية الأبعاد، والحوسبة السحابية وتخزين المعلومات الكبيرة، والواقع الافتراضي من أهم التطورات التي تشهدها الثورة الصناعية القادمة، أما الأمن السيبراني هو من أهم التطورات الحيوية، وتشهد الطاقة المتجددة والتخزين نموا كبيرا، حيث أن السلطنة تستخدم هذه التقنية مما قد يؤثر ويغير الحياة خلال عشرين عاما القادمة، موضحا أن جميع هذه القطاعات تشهد نموا في خلق فرص العمل، ولابد من تغيير الأعمال بشكل دوري ومواكبة التغييرات، حيث سيتم ايجاد فرص عمل جديدة مواكبة للأحداث القادمة، وسينخفض عدد الوظائف التقليدية ونحتاج إلى التغيير والاستعداد لمواكبة التغيرات التي تتطلبها الحياة بعد 20 عاما، ويجب على صاحب الأعمال أن يتطور ويتكيف مع الواقع ويستثمر الفرص الجديدة التي تخلقها الثورة الصناعية الرابعة. مشيرا بأن السلطنة من الدول المؤهلة لاستخدام طائرات بدون طيار، حيث تتمتع بجو مشمش ومبان مسطحة مما يجعلها دولة مناسبة لاستخدام التقنيات الحديثة والطاقة المتجددة.
وأوضح كريس مودي أن التشغيل الآلي في التصنيع لم يكن له تأثير كبير على السلطنة حتى الآن، ومع ذلك يتم تشغيل الخدمات وعمليات البيع بالتجزئة بوتيرة سريعة، وسيكون له تأثير كبير على السلطنة، وقد أصبحت الخدمات اللوجستية المحلية والدولية وإدارة سلسلة التوريد أكثر أهمية، وسوف يعمل التشغيل الآلي على القضاء على الوظائف ذات المهارات المتوسطة وإنشاء العديد من الوظائف الجديدة ذات المهارات العالية، وستنمو الفنون الإبداعية والصناعات الإبداعية بسرعة أكبر.

مستقبل مراكز التسوق
كما أشار كريس مودي إلى أن الولايات المتحدة وأوروبا تكافح لإغلاق مراكز التسوق، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى التسوق عبر الإنترنت، وقد يتغير استخدامها خلال المرحلة المقبلة من مراكز للتسوق إلى مراكز للترفيه ولقاء الأصحاب، أو قد تؤسس بها مكاتب تجارية، وشقق فندقية، وستحدث هذه التغيرات بشكل سريع، ويستخدم حاليا أكثر من 80٪ من النفط المنتج لوقود النقل، وقد وصل إنتاج السيارات الكهربائية إلى نقطة التحول، وتخطط معظم شركات صناعة السيارات الكبرى الآن للتخلص التدريجي من مركبات البنزين خلال السنوات 10 و20 القادمة، وستصبح جميع السيارات والحافلات والشاحنات تقريبا بدون سائق، مشيرا إلى أن السلطنة تعتمد بنسبة 90% على النفط، وتحول العالم لاستخدام الكهرباء مستقبلا سيؤثر على الطلب على الغاز.
وقال: سوف تتغير صناعة البناء من العمالة المكثفة إلى رأس المال المكثف، وستقوم الطباعة ثلاثية الأبعاد وأنظمة التشغيل الآلي الأخرى بتحويل البناء خلال العشرين عامًا القادمة.

الطاقة المتجددة والتخزين
وأوضح أن الطاقة الشمسية وطاقة الرياح هي أرخص أشكال توليد الكهرباء الآن في معظم المناطق، وقد أصبحت تقنيات البطاريات مذهلة، وذلك مهم للسلطنة لأن الطلب على الوقود الاحفوري سينخفض بمعدل 40% بحلول عام 2035 ويؤثر ذلك كثيرا، لذلك يجب الحراك والتغيير سريعا، حيث أن اقتصاد الغاز لن يكون موجودا خلال 15 عاما القادمة ولن يكون له سوق، ويجب أخذ ذلك بعين الاعتبار في الاستراتيجيات القادمة.
وقال كريس مودي: إن الذكاء الاصطناعي سيوفر أدوات تشخيصية قوية، وسيتم تنفيذ معظم العمليات الجراحية بواسطة الروبوتات، كما سيكون موظفو دعم المستشفيات روبوتات.مشيرا إلى أن المستفيدين الكبار من الثورة الصناعية الرابعة هم المبدعون والمستثمرون والمساهمون، فهناك فجوة متنامية في الثروة بين أولئك الذين يعتمدون على عملهم والذين يمتلكون رأس المال، وهذا يخلق خيبة أمل عالمية بين العديد من العمال قد لا يزيد دخلهم الحقيقي على مدى حياتهم وقد لا يكون لأطفالهم حياة أفضل من حياتهم.

جلسة حوارية
التقنية الحيوية
من جهته قال الدكتور مهاب الهنائي مدير مشروع مركز التميز البيئي بالشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة (بيئة) حول الثورة الصناعية الرابعة: إنها أحدث ثورة صناعية منذ الثورة الصناعية الأولى في القرن الثامن عشر، وأنها تتميز بدمج التقنيات التي تطمس الخطوط الفاصلة بين المجالات المادية والرقمية والبيولوجية، بالإضافة للتقنية الحيوية التي تتسم بالطفرات في التقنيات الناشئة في عدد من المجالات، بما في ذلك الروبوتات، والذكاء الاصطناعي، والسلاسل الرقمية، وتقنية النانو، والحوسبة الكمية، وإنترنت الأشياء، والطباعة ثلاثية الأبعاد والمركبات ذاتية القيادة.
وأضاف الهنائي: إنه عند ظهور التقنية الحيوية الحديثة في أواخر السبعينات، تم تطبيقها لأول مرة في قطاع الصحة، مع بداية ظهور تقنية الحمض النووي المؤتلف DNA، وبعد عقد واحد بدأ استخدام هذه التقنية الحيوية في الصناعات الزراعية والغذائية لإنتاج محاصيل ذات إنتاجية عالية تستطيع مقاومة الأوبئة ودرجات الحرارة العالية والجفاف، وقد بدأ علماء التقنية الحيوية في إثراء القدرات الإنتاجية للعديد من المخلوقات الدقيقة بتعديل الحمض النووي لجعلها تنتج مواد ذات أهمية طبية وصناعية كالأنزيمات والأدوية والوقود الحيوي، ومع وصول وتطور علم الأنظمة الأحيائية (Systems Biology) وظهور علم الأحياء التركيبية، تغيرت بالكامل طرق وآليات تصميم الكائنات الدقيقة (وحتى الكائنات الحية الأكثر تعقيدا مثل النباتات والحيوانات) عن طريق إضافة او إزالة جينات، وتحويلها لمصانع حيوية تستخدم مواد أولية متنوعة وتحويلها إلى منتجات ذات أهمية اقتصادية وبيئية، ومن الأمثلة على المواد التي تم إنتاجها عن طريق المخلوقات المعدلة وراثيا هي السكريات المتعددة (السلولوز الميكروبي)، والبروتينات (حرير العنكبوت) والبوليمرات الحيوية، وقد تم أيضا تصميم بعض السلالات بنجاح لإنتاج مواد تغليف صديقة للبيئة والعديد من الأدوية الهامة.
وأضاف الهنائي: تستطيع التقنية الحيوية أن تلعب دورا فعالا فيما يسمى بالاقتصاد الدائري وهو بديل للاقتصاد التقليدي، حيث نحتفظ بالموارد المستخدمة لأطول فترة ممكنة، واستخراج القيمة القصوى منها أثناء الاستخدام، ثم استرداد المنتجات والمواد وتجديدها في نهاية خدماتها، وتقوم حاليا الشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة (بيئة) بدراسة عدة مبادرات لاستخدام التقنية الحيوية لإنتاج الوقود الحيوي وإنتاج الطاقة والغاز الحيوي من النفايات.
وأشار الهنائي إلى أن التقنية الحيوية تلعب دورا فعالا في الثورة الصناعية الرابعة لأهميتها في الصناعة والطب والاقتصاد، وقد قدر حجم سوق التقنية الحيوية العالمي بمبلغ 370 مليار دولار أميركي في عام 2016، ويتوقع خبراء أن تتضاعف هذه القيمة لتصل إلى ما يقارب 730 مليار دولار أميركي بحلول عام 2025.
وأضاف: إن مواصلة السلطنة نحو تطوير البنية الأساسية وتأهيل الكوادر البشرية العمانية أمر ضروري حتى تُستغل هذه التقنية لتنويع مصادر الدخل، وايجاد فرص عمل ذات دخل عال لتدخل السلطنة عهد الثورة الصناعية الرابعة من أوسع أبوابها.

تطور القطاع النفطي
من جانبه قال الدكتور طلال بن جمال العولقي مشرف قطاع الهندسة البترولية بشركة تنمية نفط عمان: إن الثورة الصناعية الرابعة بدأت في السلطنة منذ فترة طويلة، وأن القطاع النفطي من أول القطاعات التي طبقت أسس الثورة الصناعية، حيث أن كافة العمليات في الآبار النفطية التابعة لشركة تنمية نفط عمان تدار عن بعد من مقر الشركة بمسقط، وأثبت فعالية كبيرة ورفعت من مستوى الأمان.

تقنية النانو
بدوره أشار الدكتور محمد بن زاهر العبري مدير مركز أبحاث تقنيات النانو بجامعة السلطان قابوس قائلا: إن تقنية النانو لاقت اهتماما كبيرا من الباحثين والقطاع الخاص، بحيث أن تطبيقاته تمكن الشركات من تصنيع مواد وأجهزة متخصصة سهلة الاستخدام وبقيمة أقل من التصنيع المعتاد، وتمكن هذه التقنية من صناعة أجهزة معدات ذات خصائص ليس بالإمكان الحصول عليها بالطرق التقليدية مثل صناعة زجاج غير قابل للخدش أو ذاتي التنظيف أو صناعة أجهزة خفيفة الوزن.
وأشار العبري إلى أنه من المتوقع بأن تكون هذه التقنية كمحرك أساسي للتقنيات والاقتصاد في هذا القرن لما لديه من قدرات على تصنيع مواد ذات كفاءة عالية ونظم ذكية، مشيرا إلى أن مركز أبحاث تقنيات النانو بجامعة السلطان قابوس يعمل حاليا على 4 برامج تتمثل في أبحاث معالجة المياه والطاقة المتجددة وتعزيز استخراج النفط والصناعة والتصنيع، ويسعى المركز للاشتراك مع مجموعة واسعة من الباحثين والقطاع الخاص حيث إن تقنية النانو تعتمد على الشراكة. مشيرا إلى أنه في عام 2011 تم تدشين كرسي النادي التكنلوجي، وفي عام 2017 تحول إلى مركز الجودة، والذي يهدف إلى إنتاج العديد من الأوراق العلمية وتطوير المؤهلات الأكاديمية لموظفيه.
جيل منتج للمعرفة
من جهته قال قيس بن راشد التوبي مشرف البرنامج الوطني لتنمية مهارات الشباب: البرنامج ينقسم إلى فئتين، الفئة الأولى فئة الناشئة من 15 إلى 17 سنة، والفئة الثانية من 18 إلى 29، مبينا أن البرنامج سيركز على الثورة الصناعية الرابعة بتقنياتها وتطبيقاتها، موضحا أنه قد تم البدء في استقبال الطلبات لدخول البرنامج من29 مايو وسيستمر إلى 10 يونيو.
وأضاف التوبي: نسعى في البرنامج إلى بناء جيل منتج للمعرفة وقادر على التكيف مع متغيرات الثورة الصناعية الرابعة، وذلك من أجل توطين الصناعات المعرفية الحديثة في السلطنة.
بدوره أكد سعادة محمد الحجري عضو مجلس الشورى حول ضرورة دراسة تأثير الثورة الصناعية الرابعة ليس على الجانب المادي فقط بل على ثقافة وقيم المجتمع والتواصل الاجتماعي.

اهلا بك زائرنا الكريم لقد قمت بـ قرائة الخبر :- " اقتصاد عمان - “الثورة الصناعية الرابعة ومستقبل الأعمال” تقنيات وطاقة المستقبل وتأثيرها على الصناعة والاقتصاد " على موقع باريس بيوز و الذي ينشر لك اهم الاخبار المحلية و العالمية و الاقتصاية و حتي نكون على وفاق بخصوصية موقنا يجب علينا ان نوجة علم سيادتك ان مقال " اقتصاد عمان - “الثورة الصناعية الرابعة ومستقبل الأعمال” تقنيات وطاقة المستقبل وتأثيرها على الصناعة والاقتصاد " تم نقلة من موقع " الشبيبة " و يمكنك قرائة الخبر من موقعة الاصلي من هنا " الشبيبة " شكرا لمتابعتكم لنا نتمني ان نكون عند حسن ظنكم دائما .

تابعونا على http://www.paresnews.com لاحدث الاخبار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اقتصاد - الذهب في أسبوع.. الأسعار تواصل التراجع وعيار 21 يفقد جنيهين
التالى مال و اقتصاد : «التنمية الصناعية» يمول أول بورصة سلعية في مصر والشرق الأوسط