هل الدولار سوف يستمر فى الهبوط ام سيرتفع اكثر مما كان

الإستفتاءات السابقة

 

اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات باريس نيوز

 

اسعار "الذهب" الأن وفي هذه الساعة الان في ام الدنيا الاثنين 9-10-2017 والجنيه "الذهب" في الصاغة "عيار 21"

 

 

انت تشاهد اسعار "الذهب" الأن وفي هذه الساعة الان في ام الدنيا الاثنين 9-10-2017 والجنيه "الذهب" في الصاغة "عيار 21"
فى موقع : باريس نيوز
بتاريخ : الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 03:33 صباحاً

باريس نبوز - اسعار "الذهب" الأن وفي هذه الساعة الان في ام الدنيا ، حيث نتابع أولا بأول كافة تفاصيل المعدن الأصفر "عيار 21" وكذلك الجنيه "الذهب"، مع دخول تعاملات الأن وفي هذه الساعة الان الاثنين 9-10-2017، حيث تستمر محلات الصاغة في الركود بسبب عزوف المواطنين عن الشراء مما أثر على التجارة بالذهب، منذ الارتفاع الكبير في الأسعار في محلات الصاغة، ولكن الفترة المقبلة قد تشهد تغير في "اسعار" تداول "الذهب" بما يعادل الجنيه، ومتابعة "اسعار" تداول العملات بما يعادل الجنيه.

ويتابع العديد من المواطنين "اسعار" "الذهب" بالمصنعية وبدون يوميا، حيث يحتاج الشباب المقبل على الزواج الحصول على المعدن الأصفر بأسعار أقل من الموجود الآن، لكي يستطيع الإيفاء بالتزامه الزوجي، ولكن الوضع الحالي يبدو أنه سيستمر طويلا وربما إلى الأبد.

اسعار "الذهب" الأن وفي هذه الساعة الان في ام الدنيا

يمكنك متابعة "اسعار" العملات والذهب محدثة لحظة بلحظة عبر الروابط التالية ⇓⇓

اسعار اسعار "الدولار الأمريكي" اسعار اليورواسعار اليورو اسعار الريال السعودياسعار الريال السعودي اسعار "اسعار" العملات 

الوحدة اسعار "الذهب" بالجنيه المصري
قد تختلف اسعار "الذهب" من محل صاغة لآخر
"عيار 24" 714 إلى 717
"عيار 22" 655 إلى 657
"عيار 21" 625 إلى 627
"عيار 18" 536 إلى 537
عيار 14 417 إلى 418
عيار 12 357 إلى 358
الاونصة 22,214 إلى 22,285
الجنيه "الذهب" 5,000 إلى 5,016
الكيلو 714,286 إلى 716,571

واصلت "اسعار" "الذهب" بمحلات الصاغة، حالة التغير المستمر في "اسعار" البيع، وتشهد محلات الصاغة أسواق "الذهب" يوميا العديد من التغيرات في "اسعار" المعدن الأصفر، تأثرا بسعر الورقة الأمريكية، وأيضا اسعار أوقية "الذهب" العالمية، التي يحددها موقع بورصة "الذهب" الدولية التي تؤثر على وضع اسعار "الذهب" الأن وفي هذه الساعة الان في ام الدنيا.

والجدير بالذكر أن تجارة "الذهب" الأن وفي هذه الساعة الان يواجه حالة من عدم الثبات في الأسعار، وتشهد المحلات يوميا حالة من قلة الإقبال من جانب المواطنين، خاصة بعد الصعود الكبير إلى أكثر من ضعف قيمة المعدن الأصفر خلال شهور بسيطة، حيث صعود كبير لسعر الجرام جميع العيارات، وتعتبر التجارة بالذهب من المشاريع الرائجة في كافة العصور.

اسعار "الذهب" الأن وفي هذه الساعة الان الآن

وتسود محلات الصاغة حالة من الركود الشديد والعزوف من جانب المواطنين منذ فترة طويلة، بسبب صعود الأسعار المبالغ فيه، وأدى تعويم الجنيه إلى مزيد من ارتفاع الأسعار في أسواق تداولات "الذهب" الأن وفي هذه الساعة الان، مما أدى إلى عدم إمكانية الحصول على "الذهب" خاصة للشباب المقبل على الزواج، ويحتاج تجارة "الذهب" من أجل إتمام الزواج.

ومنذ قيام الحكومة بتعويم الجنيه المصري، والأسعار في صعود مستمر، حيث تشهد "اسعار" تداول "الذهب" حالة من الهدوء النسبي، نتيجة تواصل ارتفاع الأسعار المبالغ فيه، حيث صعدت "اسعار" المعدن النفيس بشدة خلال فترة قصيرة، لتخترق كل التوقعات المنتشرة في الأسواق الاقتصادية التي تحدد اسعار "الذهب" الأن وفي هذه الساعة الان في ام الدنيا.

وترتفع أوقية "الذهب" من وقت إلى آخر، خاصة مع كل اجتماع للبورصة الدولية، إلا أنه من المتوقع أن تحتل الصرافة و تجار العملة لتجارة العملة هذه المكانة قريبا، فقد بدأت السوق الغير رسمية في النشاط الكبير مع زيادة الطلب على العملات العربية والأجنبية، ويحتاج تجار الصاغة إلى العملات من أجل توفير المواد الخام.اسعار "الذهب" الأن وفي هذه الساعة الان

"اسعار" "الذهب" في ام الدنيا

والجدير بالذكر أن ام الدنيا أكثر الدول امتلاكا للحرفيين، مما يعطي "الذهب" المصري معالم ذات جمال ونقاء، من الصعب وجوده في مكان آخر، حيث يتميز "الذهب" بالعديد من الأشكال المتنوعة، والعيارات المختلفة، من بينها عيار 14 الذي صدر منذ فترة قصيرة، ويتميز بالأشكال المتنوعة ذات الأسعار المنخفضة نسبيا.

والمعروف أن ارتفاع "اسعار" "الذهب"، قد نتج في البداية عن صعود "اسعار" "الدولار الأمريكي" في الصرافة و تجار العملة إلى مستويات خيالية، تلا ذلك قرار البنك المركزي بتعويم الجنيه المصري، ليتخذ "الذهب" مسارا جديدا من ارتفاع الأسعار المبالغ في من جانب التجار، أضف إلى ذلك حالة الأوقية الذهبية العالمية التي تتغير من آن إلى آخر.

وارتفعت "اسعار" "الذهب" بشدة خلال الفترة الماضية، تأثر بارتفاع اسعار "الدولار الأمريكي" الأمريكي، بعد قرار البنك المركزي تعويم الجنيه المصري الذي رفع جميع "اسعار" السلع، ويؤدي دائما ارتفاع اسعار "الذهب" الأن وفي هذه الساعة الان في ام الدنيا إلى المزيد من الأعباء على الأسرة المصرية، وتخلت بعض الأسر المصرية عن الشبكة لإتمام الزواج، حيث أن فوركس "الذهب" سلعة رئيسية لا غنى عنها.

وتشهد محلات الصاغة حالة من الهدوء الشديد في التعاملات، بسبب عدم إقبال المواطنين على شراء المعدن النفيس، بعد الصعود المتكرر في "اسعار" المعدن النفيس جميع العيارات، بما فيها عيار 14 الجديد، الذي يتميز بأشكاله المتنوعة والكثيرة، إلى أنه ارتفع أيضا مع موجة الصعود المستمر.

والملاحظ أن المعدن النفيس يرتبط بمعايير متغيرة تحدد قيمته يوميا، هذه المعايير هي اسعار "الدولار الأمريكي" وسعر أوقية "الذهب" العالمي، كما هو الحال في معظم الدول، ويعاني المعدن الأصفر من الارتفاع الشديد في الأسعار، منذ أزمة "الدولار الأمريكي" في ام الدنيا، ولم يثمر تعويم الجنيه سوى عن مزيد من الارتفاعات في اسعار المعدن الأصفر، وعزوف الشباب عن شراء "الذهب".

والمعروف أن اسعار "الذهب" يمر بحالة من عدم الاستقرار منذ فترة طويلة، نتج عنها عزوف الشباب عن محلات الصاغة، وعدم القدرة على شراء الشبكة، وارتفاع نسبة الزواج بدون شبكة، فقد ارتفع جرام "الذهب" إلى أرقام خيالية لم تكن في الحسبان وغير مسبوقة في التاريخ، مما ساهم في نشاط التجارة بالذهب في بعض المواقع.

ولا يخفى على أحد أن فوركس "الذهب" سلعة رئيسية لا غنى عنها، حيث ينبغي الحصول على الشبكة من أجل إتمام الزواج على سبيل المثال، ويعتبر "الذهب" سلعة تخزينية تحافظ على قيمتها أفضل من العملات الورقية، التي ترتفع وتنخفض، وقد يتعرض مالكها لخسائر كبيرة إذا أقدم على اسعار تداول "الذهب" مباشر بطريقة خاطئة.

ويمر تداول "الذهب" مباشر هذه الأيام بمستوى غير معهود من ارتفاع "اسعار" المعدن الأصفر، فرغم مقاطعة المصريين لمحلات الصاغة المصرية، إلا أن اسعار "الذهب" لم ينخفض ويعود إلى معدله الطبيعي، والذي من المتوقع أن لا يعود إليه مجددا، فأمر رجوع المعدن النفيس إلى الخلف لم يعد ممكنا.

"اسعار" المعدن الأصفر

ومر "الذهب" الأصفر بعدة مراحل خلال الفترة الأخيرة، فقد تضاعفت الأسعار وارتفعت بشدة مع صعود اسعار "الدولار الأمريكي" في الصرافة و تجار العملة إلى مستويات خيالية، منذ عدة أشهر أدت إلى ارتفاع رهيب في الأسعار، ثم جاء قرار تعويم الجنيه المصري بمثابة الصاعقة التي دمرت كل شيء.

ولا شك أن "الذهب" يمر بحالة من عدم استقرار الأسعار، إلا أن الملاحظ هو أن الغالب هو الارتفاع، مما جعل العديد من الشباب إلى ترك الشبكة، وتمر محلات الصاغة بمرحلة كبيرة من الركود التام للبيع والشراء، وهدأت عمليات البيع لجميع العيارات وعلى رأسها "عيار 21".

واستمر "الذهب" منذ تلك اللحظة في حالة الصعود الغير متوقف، مما أدى إلى ترك المواطنين من الطبقات الوسطى، وابتعادهم عن شراء "الذهب" من محلات الصاغة، وسط توقعات كبيرة باستمرار الارتفاع لفترات طويلة، وأن انخفاض "اسعار" "الذهب" غير وارد تماما هذه الأيام، مع العلم أنه يجب متابعة موقع بورصة "الذهب" العالمية باستمرار.

والجدير بالذكر أن حالة عدم الاستقرار لأسعار المعدن الأصفر، قد جاءت قرار الحكومة المصرية بتعويم الجنيه بالمساهمة بشدة في رفع "اسعار" المعدن النفيس، لدرجة تمنع المواطن البسيط من التوجه نحو أسواق تداول "الذهب" في السعودية أو ام الدنيا، بل والاتجاه إلى إلغاء الشبكة للزواج في بعض الأماكن.

تجديد الأن وفي هذه الساعة الان الأحد 24-9-2017 الساعة 12 صباحا:

متابعة لآخر "اسعار" المعدن النفيس جميع العيارات.

اهلا بك زائرنا الكريم لقد قمت بـ قرائة الخبر :- " اسعار "الذهب" الأن وفي هذه الساعة الان في ام الدنيا الاثنين 9-10-2017 والجنيه "الذهب" في الصاغة "عيار 21" " على موقع باريس بيوز و الذي ينشر لك اهم الاخبار المحلية و العالمية و الاقتصاية و حتي نكون على وفاق بخصوصية موقنا يجب علينا ان نوجة علم سيادتك ان مقال " اسعار "الذهب" الأن وفي هذه الساعة الان في ام الدنيا الاثنين 9-10-2017 والجنيه "الذهب" في الصاغة "عيار 21" " تم نقلة من موقع " اسعار و اقتصاد " و يمكنك قرائة الخبر من موقعة الاصلي من هنا " اسعار و اقتصاد " شكرا لمتابعتكم لنا نتمني ان نكون عند حسن ظنكم دائما .

تابعونا على http://www.paresnews.com لاحدث الاخبار

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 

السابق اقتصاد الكويت - بالفيديو.. الكويت ترفع مشترياتها من السندات الأميركية إلى 7 مليارات "ورقة الدولار" في 2017
التالى اقتصاد عمان - اختيار شركة محلية وشريك استراتيجي عالمي ليكون المشغل الثالث للاتصالات المتنقلة بالسلطنة

 

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا