هل تري ان هيكتور كوبر مناسب لقيادة المنتخب بعد خسارة الأمم الافريقية

الإستفتاءات السابقة

 

اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات باريس نيوز

 

سيدات توضحن أزماتهن داخل مجال التكنولوجيا

 

 

سيدات توضحن أزماتهن داخل مجال التكنولوجيا
سيدات توضحن أزماتهن داخل مجال التكنولوجيا

عندما تخرجت لانكسوان من المدرسة الثانوية بحصولها على أعلى الدرجات في الكيمياء، كانت تعتقد إنها ذكية واعدة مثل الأولاد في صفها. ولكن بعد سنوات عدّة، وجدت المهندسة الكيميائية أن السقف الزجاجي من المستحيل اختراقه في صناعة التكنولوجيا، التي يهيمن عليها الذكور في الصين. وقد وصفها زملائها بأنها "طموحة جدا بالنسبة لأمرأة".

وانضمت إلى شركة الإلكترونيات قبل بضع سنوات، وتعمل في مختبر توفير خدمات الدعم التكنولوجي. ومنذ ذلك الحين عملت بجد -واستولت على كل فرصة لإثبات قدرتها. حتى أنها أرسلت طفلتها إلى والديها في مقاطعة أخرى حتى تتمكن من التركيز على حياتها المهنية. والآن تأسف على ذلك. فهي ليست بعيدة عن ابنتها فحسب، بل إنها عادت إلى وظيفتها لمجرد أنها امرأة

وغير أن النزعة الجنسية لم تهدئ رغبتها في النجاح. وقد أقنعت مؤخرا إدارة الشركة للسماح لها أن تنتقل في المزيد من المسؤوليات. ولكن مع التقدم جاءت المزيد من الصراعات. وكان لا يزال من المتوقع أن تقوم بعملها القديم في المختبر على رأس دورها الجديد، دون أي أجر إضافي.

ويعاملها الزبائن، عادة الرجال، بشكل مختلف لأنها كانت امرأة. تقول "إذا طلبت مادة كيميائية للتجربة، اضطررت إلى الانتظار لفترة طويلة. إذا طلب زميلي من الذكور ذلك، جلبوه فورا ". وفي الوقت نفسه، اشتكى زملاؤها في المختبر من عملها الإضافي بسبب رحلاتها الميدانية. وحاولت رئيستها، وهي أيضا امرأة، إقناعها بالتخلي عن الرحلات. وقالت "تفترض لهجة الرعاية. كان العمل خطير جدا بالنسبة للنساء. أنت امرأة، لماذا العناء؟". وتساءلت لانكسوان: "لسنوات، لقد شعرت أن السقف غير مرئي فوقي".

ووجدت تيان شياو مهندسة برمجيات في شنتشن إن النساء لديهن فرص اقل، لتوظيفهن والاعتراف بهن والترويج لهن في مجال التكنولوجيا. وتقول "أحيانا أتمنى لو كنت رجلا". وذهبت مؤخرا لإجراء مقابلة عمل وكان مدير التوظيف أكثر قلقا بشأن حالتها الزوجية من قدرتها. وفي الثقافة الصينية من الشائع للمرأة أن تضع أدوارها كزوجة وأم قبل حياتهم المهنية. وبعد الزواج، يتوقع من النساء أن يتلاعبن بحياتهن المهنية مع وجود أطفال ورعاية الأسرة، بما في ذلك الجيل الأكبر سنا. وفي حين أن إجازة الأمومة متاحة، فإن الشركات تعتبر ذلك عائقا، ونتيجة لذلك ينص البعض صراحة على عدم توظيف النساء في وظائف معينة.

 وفي أيلول/سبتمبر 2017، رفضت شو شين، وهي طالبة ماجستير تدرس الذكاء الصناعي في جامعة صن يات في قوانغتشو، وظيفة من قبل منصة لعبة بث مباشر. وتقول شو شين: "قالوا إنهم لا يريدون النساء". "لأول مرة في حياتي، أدركت أن التحيز الجنسي موجود".

 

وأكد انسون تانغ جويونغ مؤسس شركة هروت وهي شركة إعلامية للموارد البشرية ومقرها في قوانغتشو إن التمييز الجنسي شائع بين شركات التكنولوجيا الصينية "انهم يرشحون المرشحات عندما يمرن بالسير الذاتية. الوضع أسوأ الآن بعد أن أصبحت سياسة الطفلين في الصين سارية المفعول ". وذلك لأن الشركات تخشى أن يعنى الطفل الثاني المزيد من إجازة الأمومة ومزيدا من الوقت للوفاء بالمسؤوليات الأسرية.

 وتعكس وجهات نظر تانغ الخاصة وجهات نظر بعض الرجال في هذه الصناعة. ويُعتقد أن التحيز الجنسي مفهوم، "بسبب العمل المكثف جدا بالنسبة للنساء، الذين هم أقل قوة جسديا، وليسوا بالقدر الكافي من التفكير المنطقي مثل الرجال". ولا توافق لي بو، مديرة تطوير البرمجيات في واحدة من أكبر شركات التكنولوجيا في الصين، على ذلك. وتقول إنها تعمل بجد مع زملائها الذكور وتقود فريقا من 12 مهندسا برمجيات، 10 منهم من الرجال.

 ولم يكن مسار حياتها المهنية دائما على نحو سلس. وقد واجهت انتقادات حول كونها "قريبة جدا من رئيسه"، ولكن لي بو تقول إنها لا تدع التعليقات تؤثر فيها-بدلا من ذلك، قالت إنها تعمل بجد لإثبات وتحسين تفوقها.

 

اهلا بك زائرنا الكريم لقد قمت بـ قرائة الخبر :- " سيدات توضحن أزماتهن داخل مجال التكنولوجيا " على موقع باريس بيوز و الذي ينشر لك اهم الاخبار المحلية و العالمية و الاقتصاية و حتي نكون على وفاق بخصوصية موقنا يجب علينا ان نوجة علم سيادتك ان مقال " سيدات توضحن أزماتهن داخل مجال التكنولوجيا " تم نقلة من موقع " لايف ستايل " و يمكنك قرائة الخبر من موقعة الاصلي من هنا " لايف ستايل " شكرا لمتابعتكم لنا نتمني ان نكون عند حسن ظنكم دائما .

تابعونا على http://www.paresnews.com لاحدث الاخبار

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 

التالى ست الكل - حظك اليوم برج الثور الأربعاء 1 نوفمبر 2017

 

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا