اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات باريس نيوز

 

اخبار قطر - قطر وفرنسا.. طفرة في العلاقات الثنائية بفضل القيادة الشابة لزعيمي البلدين

اخبار قطر - قطر وفرنسا.. طفرة في العلاقات الثنائية بفضل القيادة الشابة لزعيمي البلدين
اخبار قطر - قطر وفرنسا.. طفرة في العلاقات الثنائية بفضل القيادة الشابة لزعيمي البلدين

انت تشاهد اخبار قطر - قطر وفرنسا.. طفرة في العلاقات الثنائية بفضل القيادة الشابة لزعيمي البلدين
فى موقع : باريس نيوز
بتاريخ : الخميس 5 يوليو 2018 03:41 صباحاً

باريس نيوز - قطر وفرنسا.. طفرة في العلاقات الثنائية بفضل القيادة الشابة لزعيمي البلدين

يحلّ حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، اليوم بباريس، في زيارة رسمية هي الثانية له خلال أقل من عام واحد، بما يعكس النقلة التي تشهدها العلاقات الثنائية بين البلدين. وفي انتظار ما ستُسفر عنه الزيارة من اتفاقيات وقرارات لتوطيد العلاقات الثنائية بين فرنسا وقطر، فإن البلدين نجحا بفضل القيادة الشابة لكل من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وفخامة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في تحقيق طفرة نوعية في العلاقات السياسية والمبادلات التجارية بين البلدين.
شهدت السنوات الأخيرة دفعة قوية للعلاقات الثنائية بين البلدين، لا سيّما منذ الزيارة التي قام بها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، إلى فرنسا بتاريخ 14 سبتمبر 2017، في أولى جولاته الخارجية منذ بدء الحصار المفروض على قطر؛ حيث جاءت الجولة تثميناً لموقف فرنسا والدول التي دعمت قطر في وجه الحصار المفروض عليها وطالبت بحل الأزمة عبر الحوار.
والتقى صاحب السمو، في باريس، الرئيس إيمانويل ماكرون؛ حيث أجريا مباحثات تناولت تعزيز مجالات التعاون المشترك بين البلدين، بالإضافة إلى الأزمة الخليجية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.
وبدوره، زار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الدوحة بتاريخ 7 ديسمبر 2017؛ حيث عقد مباحثات مع حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى. وجدد القائدان دعوتهما لإيجاد حل للأزمة الخليجية عبر الحوار، وفي إطار الوساطة الكويتية.
وتوالت الزيارات الثنائية بين مسؤولي البلدين، والتي جمعت سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، والسيد جان إيف لودريان وزير أوروبا والشؤون الخارجية، في الدوحة وباريس. كما شهدت العلاقات الثنائية تطوراً في مجالات عدة، على صعيد التعاون السياسي، والتعاون في مجال الدفاع والأمن، والاقتصاد، والبحث العلمي والتعليم العالي، والصحة، والثقافة والرياضة، ومجالات أخرى.
كان الرئيس الفرنسي فرنسوا ماكرون من أوائل قادة الدول الكبرى الذين دعوا صراحة إلى وقف الحصار المفروض على قطر، مندّداً بالانتهاكات التي يسبّبها الحصار لشعوب دول مجلس التعاون الخليجي. وعلى الصعيد السياسي، شهدت العلاقات الثنائية تناغماً وتفاهماً كبيراً، سيّما منذ بدء الحصار المفروض على قطر بتاريخ الخامس من يونيو من العام الماضي؛ حيث كانت فرنسا من بين الدول التي دعت إلى الحوار لحل الأزمة الخليجية، مؤكدة في الوقت ذاته رفضها المطلق التدخّل في الشؤون الداخلية لدولة قطر. وأجرى الرئيس ماكرون اتصالات مع حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، داعياً إلى رفع الحصار عن قطر، قبل أن يزور وزير الخارجية الفرنسي المنطقة لدعم الوساطة الكويتية الساعية إلى إيجاد حل للأزمة. كما أجرت فرنسا تمارين عسكرية مشتركة مع القوات القطرية، أسوة بتركيا والولايات المتحدة الأميركية.

القائدان يداً بيد في مواجهة الإرهاب
أكد حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أثناء زيارته الدوحة، استعداد قطر لحل الأزمة الخليجية عبر الحوار، وأن لا يكون ذلك على حساب سيادة قطر.
وقال صاحب السمو إن المشاكل مع الجيران يجب أن تُحل بالحوار، ومن حق الشعب القطري معرفة أسباب الحصار، لافتاً إلى أن قطر مستعدة للحوار «لكن ليس على حساب سيادتنا»، مشيراً إلى أن الدوحة قد اتخذت العديد من القرارات بشأن مكافحة الإرهاب.
وبدوره، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: «إن العلاقة بين فرنسا وقطر ليست وليدة الساعة، ولكنها تتميز بصلات اقتصادية وثقافية ورياضية واستراتيجية»، مشيراً إلى قاعدة العديد التي زارها، والتي تسمح بوجود عدد من الجنود الفرنسيين فيها منذ حوالي خمسة عشر عاماً، ليشاركوا في مكافحة الإرهاب.
وأكد ماكرون أن «الموضوع الأول لهذه الزيارة هو مكافحة الإرهاب، وهو من الأولويات الرئيسية في العمل المشترك بين البلدين»، لافتاً إلى أن فرنسا وقطر قرّرا التوقيع على خطاب نوايا وخارطة طريق لتعزيز المجال في مكافحة الإرهاب والتطرف، مبيناً أن فرنسا ستنظم مؤتمراً دولياً يُعقد أبريل 2018 في باريس، مشيراً إلى اعتماده على مشاركة قطر في هذا الموضوع.
وشدّد الرئيس الفرنسي على أن «أمن الخليج واستقراره أولوية لفرنسا»، مؤكداً دعمه لجهود الوساطة التي تقوم بها الكويت، ومؤملاً أن يتم إيجاد حل سريع لهذا الموضوع.
ونوّه ماكرون بالعلاقات بين البلدين، واصفاً إياها بالقديمة والعميقة، وتستند إلى أواصر تاريخية واقتصادية واستراتيجية، وهي علاقات مهمة. لافتاً إلى أنه قام بزيارة لقاعدة العديد العسكرية القريبة من العاصمة القطرية، والتي يوجد بها عدد من الجنود الفرنسيين.
وقال إن فرنسا وقطر اتفقتا على إعلان يمثّل خريطة طريق في مجال مكافحة الإرهاب وتمويله ومكافحة التطرف، لافتاً إلى أن الوثيقة التي وقّعت هي تأكيد على تبادل المعلومات الفنية بين البلدين وإرساء مفاهيم مشتركة لمواجهة الإرهاب.
وأكد ماكرون أن السلام في الخليج وإعادة اللحمة بين كل الأصدقاء أولوية لفرنسا، مشدداً على دعم بلاده الوساطة الكويتية لحل الأزمة الخليجية.
وفي سياق متصل، شاركت قطر بوفد رفيع المستوى في المؤتمر الدولي حول محاربة تمويل الإرهاب بباريس في شهر أبريل الماضي، بحضور سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، وسعادة السيد علي شريف العمادي وزير المالية، وشخصيات مهمة أخرى. وما يهمنا هو العمل الذي يمكن أن نقوم به في كلا البلدين. وشهد هذا التعاون القديم تطوراً لافتاً بعد زيارة الرئيس ماكرون إلى الدوحة.

30% زيادة المبادلات التجارية رغم الحصار
تمتد العلاقات القطرية الفرنسية إلى فترة زمنية طويلة، وهي تتطور أكثر فأكثر، بحسب وصف السفير إيريك شوفالييه في حواره مع «العرب» (بتاريخ 28 يونيو 2018)؛ حيث شهدت خلال السنوات الأربع الماضية توقيع اتفاقيات متعددة بين قطر وفرنسا، منها بقيمة 12 مليار يورو خلال زيارة الرئيس إيمانويل ماكرون إلى الدوحة في ديسمبر 2017. إلى جانب العقود التي وقّعها البلدان مع مشروع تشغيل وصيانة «مترو الدوحة» ومشروع «ترام لوسيل» لمدة 20 عاماً مقبلة، علماً بأن العقد وُقّع مع مؤسستي «را تي بي» و«أس أن سي أف» الفرنسيتين الرائدتين في مجال النقل عالمياً، وبما يسمح من الاستفادة من كفاءة 400 ألف عامل يعلمون في كلتا المؤسستين، إلى جانب الفوائد التي تعود على الاقتصاد الفرنسي طبعاً. وهناك أيضاً مشاريع لمدة 25 عاماً بين «قطر للبترول» و«توتال الفرنسية». وتُحصي فرنسا مشاريع كثيرة في قطر في مجال البنية التحتية ومشاريع لتحلية المياه، ومشاريع خاصة بمنشآت مونديال 2022 والتنسيق الأمني بين البلدين في التحضير لهذه التظاهرة الدولية الكبرى.
ونتيجة لكل ذلك، فإن المبادلات التجارية بين البلدين شهدت ارتفاعاً بنسبة 30 % خلال 2017، رغم الحصار الذي تواجهه قطر. كما تتواجد في قطر منذ فترة طويلة أكثر من 100 شركة فرنسية مسجّلة في قطر، إلى جانب شركات أخرى لها شراكات متعددة.

باريس: اتفاقية الدفاع المشترك تحتّم علينا حماية قطر من كل خطر
في 26 نوفمبر 2017، أكد الجنرال فيليب مونتوكيو -قائد القوات الجوية الفرنسية والمكلّف بالعلاقات الدولية العسكرية في أركان الجيش الفرنسي- أن دولة قطر تُعتبر مهمة جداً بالنسبة لفرنسا في إطار العلاقات الاستراتيجية من الناحيتين السياسية والعسكرية.
وأضاف: «العلاقات الثنائية بين فرنسا وقطر قديمة للغاية في سياسة فرنسا الخارجية، لا سيما الدفاعية منها لخدمة ودعم هذا البلد الصديق والمتميز».
وحول موقف فرنسا من الحصار الجائر على دولة قطر، قال الجنرال فيليب مونتوكيو: «نعمل بكل قوتنا لرفع الحصار عن قطر، عبر التهدئة وإزالة التوتر القائم بين السعودية والإمارات والبحرين، وفي الوقت نفسه نبلغ قطر والدول الصديقة بأن الحصار الخليجي لا يمسّ شراكتنا ولن تتغير سياستنا ولا تعاوننا ولا علاقاتنا الممتازة مع قطر بالأزمة، فشراكتنا مع قطر استراتيجية تاريخية عميقة».
وقال الجنرال فيليب مونتوكيو: «إن فرنسا ليست في حاجة لإرسال قوات ميدانية إلى قطر؛ إذ إن بين البلدين اتفاقية دفاع مشترك تحتّم علينا حمايتها من كل خطر، ويمكن تفعيلها عند الضرورة وستتدخل فرنسا في إطارها». مشيراً إلى أن فرنسا ستُجري قريباً مناورات بحرية فرنسية وقطرية في بحر قطر، وأكمل: «سنرسل سفناً وقطعاً حربية فرنسية، وسترسل لنا قطر سفنها الحربية».
وفي مارس 2018 أيضاً، احتفلت القوات الخاصة المشتركة القطرية بتخريج دورة مكافحة الإرهاب البري، والتي أقيمت بكتيبة مكافحة الإرهاب، بالتعاون مع الجانب الفرنسي. وحضر حفل التخريج العقيد الركن محمد ناجع الأحبابي مدير أركان القوات الخاصة المشتركة، والعقيد استراغ ليونيل الملحق العسكري الفرنسي لدى البلاد.

تعاون وثيق في المجال الدفاعي
22 يونيو 2017: تمرين بحري مشترك بين قطر وفرنسا، للتدريب على الإبحار في المياه الضحلة، والتزود بالوقود في عرض البحر.
13 سبتمبر 2017: وصلت الفرقاطة الفرنسية «جان بار» إلى ميناء حمد، حيث شاركت في مناورات بحرية مشتركة.
29 نوفمبر 2017: زار وزير الدفاع القطري فرنسا، حيث بحث مع وزيرة الجيوش الفرنسية، فلورانس بارلي، العلاقات الثنائية بين البلدين في المجالات الدفاعية والعسكرية.
- زار الوزير القطري قواعد عسكرية فرنسية، وتفقد مجموعات من قوات بلاده تتلقى تدريبات عسكرية واستخبارية.
7 ديسمبر 2017: وقعت قطر اتفاقية مع فرنسا، لشراء 12 مقاتلة حربية من طراز رافال، و50 طائرة أيرباص، بقيمة إجمالية قدرها 6.6 مليارات يورو.
- وقعت قطر خطاب نوايا لشراء 490 عربة مدرعة، بقيمة نحو 1.5 مليار يورو، من شركة «نكستر» الفرنسية.

السفير إريك شوفالييه لـ «»:
30 ألف تأشيرة للمواطنين والمقيمين لزيارة فرنسا عام 2016
قال سعادة السفير الفرنسي إريك شوفالييه -في حواره لـ «العرب»- إن مصالحه القنصلية أصدرت 30 ألف تأشيرة العام الماضي، منها 15 ألف مخصصة للمواطنين القطريين، علماً أن العديد من المواطنين القطريين يزورون فرنسا أكثر من مرة خلال العام الواحد، لأنهم يحصلون على تأشيرات متعددة الزيارات، وصالحة لعدة سنوات، واليوم فرنسا هي الوجهة الأولى للسياحة في العالم بأكثر من 80 مليون زائر، ونطمح للوصول إلى 100 مليون سائح مستقبلاً.
ونوّه سعاته بأن «الجالية الفرنسية في قطر في تزايد مستمر، لدينا اليوم أكثر من 5 آلاف مواطن فرنسي مقيم في قطر، وبالمقابل، لا نملك العدد المحدد للسياح الفرنسيين الذين يزورونها، لكن المؤكد أنهم في تزايد مستمر، خاصة بعد تسهيل إجراءات دخول السياح الأجانب إلى البلاد لمدة 72 ساعة، والكثير من السياح الفرنسيين يقصدون قطر للسياحة، أو كمحطة نحو وجهات سياحية أخرى».
وكانت الدوحة استقطبت في شهر يناير 2018 أكبر وفد سياحي فرنسي، يضمّ 75 شخصاً، ممثلين عن 26 شركة من أبرز صناع السياحة الفرنسية، للمشاركة في مؤتمر «كونيكت 18» الذي نظمته الهيئة العامة للسياحة، للتعريف بالمعالم السياحية القطرية، عبر رحلات استكشافية وترفيهية إلى صحراء خور العديد، لمشاهدة الكثبان الرملية المهيبة، وحضور سباق هجن تقليدي، وزيارة متحف الفن الإسلامي، وسوق واقف التراثي.
جاء ذلك بمناسبة، استضافة قطر لفعاليات مؤتمر «كونيكت 18»، ليصبح أول الرحلات التعريفية التي تخطط الهيئة العامة للسياحة باستضافتها خلال هذا العام، ضمن مجهوداتها في تنويع الأسواق المصدرة للسياحة، وزيادة جذب السياح من أوروبا وآسيا.;

اهلا بك زائرنا الكريم لقد قمت بـ قرائة الخبر :- " اخبار قطر - قطر وفرنسا.. طفرة في العلاقات الثنائية بفضل القيادة الشابة لزعيمي البلدين " على موقع باريس بيوز و الذي ينشر لك اهم الاخبار المحلية و العالمية و الاقتصاية و حتي نكون على وفاق بخصوصية موقنا يجب علينا ان نوجة علم سيادتك ان مقال " اخبار قطر - قطر وفرنسا.. طفرة في العلاقات الثنائية بفضل القيادة الشابة لزعيمي البلدين " تم نقلة من موقع " العرب القطرية " و يمكنك قرائة الخبر من موقعة الاصلي من هنا " العرب القطرية " شكرا لمتابعتكم لنا نتمني ان نكون عند حسن ظنكم دائما .

تابعونا على http://www.paresnews.com لاحدث الاخبار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار خليجية - الجيش اليمني يحرر أولى قرى مديرية السوادية بمحافظة البيضاء
التالى اخبار خليجية - فتح باب القبول والتسجيل للطلبة السعوديين بجامعة الحدود الشمالية