أخبار عاجلة
اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات باريس نيوز

 

مصر سياسة - | سياسة | "نسبية أم مطلقة؟".. الأحزاب ترفع شعار "دوخيني يا لمونة" في "المحليات"

مصر سياسة - | سياسة | "نسبية أم مطلقة؟".. الأحزاب ترفع شعار "دوخيني يا لمونة" في "المحليات"
مصر سياسة - | سياسة | "نسبية أم مطلقة؟".. الأحزاب ترفع شعار "دوخيني يا لمونة" في "المحليات"

انت تشاهد مصر سياسة - | سياسة | "نسبية أم مطلقة؟".. الأحزاب ترفع شعار "دوخيني يا لمونة" في "المحليات"
فى موقع : باريس نيوز
بتاريخ : الثلاثاء 1 مايو 2018 07:14 مساءً

باريس نيوز - أثار شكل القوائم في الانتخابات المحلية المُقبلة خلافًا بين قيادات الأحزاب السياسية، فالبعض يُفضل أن تُجرى الانتخابات بنظام القوائم المغلقة المطلقة بنسبة 100%، لنجاح العملية الانتخابية والقفز على الطعن بعدم دستورية الانتخابات، الذي ربما يُقبل إذا تم إجراء الانتخابات على نظام القوائم النسبية الذي لن يراعي بشكل دقيق نسب كوتة فئات "الشباب والمراة والأقباط والعمال والفلاحين وذوي الاحتياجات الخاصة".

"الوفد" يميل للقائمة المغلقة المطلقة بنسة 100% لتفادي شبهة عدم الدستورية

ويُفضل بعض قادة الأحزاب إجراء الانتخابات بنظام القوائم النسبية لنشر برامج الأحزاب السياسية ومواجهة المال السياسي واحتكار مقاعد المحليات من المستقلين.

وكانت لجنة المحليات بمجلس النواب انتهت من مناقشة قانون الإدارة المحلية المُقدم من الحكومة، ولكنها لم تحسم المادة المتعلقة بالقوائم، ويقول النائب محمد الحسيني، وكيل لجنة المحليات لـ"": "انتهينا من كل مواد القانون ماعدا المادة المتعلقة بالقوائم"، ويضيف: "سنترك حسم شكل الانتخابات المحلية المقبلة للجلسة العامة، أعضاء البرلمان سيحسمون هذه المادة الخلافية بين الأحزاب والنواب بالأغلبية وهذا أفضل من حسمة داخل لجنة المحليات".

ويوضح الحسيني أنه يُفضل إجراء الانتخابات بنظام القوائم المغلقة المطلقة بنسبة 100%، قائلًا: "المواطن البسيط لن يستطيع أن يُميز بين الفئات الذين لهم كوتة وبين المواطنين العاديين لو تم إجراء الانتخابات بنظام القوائم النسبية أو الفردي، بينما القائمة المغلقة المطلقة ستساهم في نجاح العملية الانتخابية بشكل عام".

"الناصري" يطالب بالقائمة النسبية لنشر برامج الأحزاب ومواجهة المال السياسي

في السياق ذاته، يقول الدكتور ياسر الهضيبي، عضو الهيئة العليا بحزب الوفد والبرلماني السابق، إن نظام القوائم المغلقة المطلقة له فوائد كثيرة من ضمنها تنظيم المرشحين الذين يتجاوز عددهم 55 ألف مرشح، وتابع: "النظام الفردي لن يُحقق الهدف ولن يستطيع المواطنون من خلاله اختيار الفئات المستثناة، كما أن نظام القوائم النسبية قد يشوبه عدم الدستورية، لعدم حسابه الفئات المستثناة بشكل دقيق".

ويعبّر الهضيبي عن تفاؤله بتطور شكل الحياة السياسية بعد أن يحلف الرئيس عبدالفتاح السيسي اليمين الدستورية، قائلًا: "سنشهد تنمية سياسية غير مسبوقة، وربما قوائم الأحزاب المطلقة هي التي تنجح بنسب كبيرة في الانتخابات المحلية المقبلة وأعتقد ان الديمقراطية هي التي تحمل الاقتصاد والامن والاستقلال الوطني وتقف حجر عثر أمام الجمعيات المشبوهة".

فيما اقترح حامد الشناوي، أمين عام حزب المؤتمر، أن تُجري الانتخابات بنظام القوائم المغلقة المطلقة بنسبة 75%، وبالنظام الفردي بنسبة 25%، مشيرًا إلى أن الانتخابات المحلية المقبلة ستُفرز كوادر سياسية وحزبية قوية.

واستطرد: "مجلس النواب تحمل كثيرًا في ظل غياب الرقابة المحلية الشعبية وحان الوقت لإجراء انتخابات محلية تستطيع الدولة من خلالها تشكيل مجالس منتخبة تعمل على مكافحة الفساد وتطوير المدن والقرى".

"التجمع" يُفضل النسبية ويري أن المغلقة المطلقة المخرج الوحيد لأزمة الكوتة

وعلى جانب آخر، اعترض سيد عبدالغني، رئيس الحزب الناصري على إجراء الانتخابات المحلية بنظام القوائم المغلقة المطلقة قائلا: "هذه القوائم ستساهم في انتشار المال السياسي وتراجع الأحزاب السياسية أمام المستقلين وأصحاب الثروة"، مؤكدًا أن الحل في أن تُجرى الانتخابات المحلية بالقائمة النسبية، التي تساهم في نشر برامج الأحزاب السياسية ونجاح السياسيين المُدركين لطبيعة النظام اللامركزي الذي أشار إليه الدستور، وسيكون أدائهم السياسي أعلى بكثير من أداء المستقلين، حسبما أثبت التاريخ والأيام السابقة، على حد قوله.

ويؤكد دستور 2014 على النظام اللامركزي في عدد من مواده بعكس الدساتير السابقة، لتطوير المدن والقرى بشكل حديث ولتسهيل عملية المحاسبة والرقابة، ومن ضمن هذه المواد المادة 176، وجاء فيها "تكفل الدولة دعم اللامركزية الإدارية والمالية والاقتصادية، وينظم القانون وسائل تمكين الوحدات الإدارية من توفير المرافق المحلية، والنهوض بها، وحسن إدارتها، ويحدد البرنامج الزمنى لنقل السلطات والموازنات إلى وحدات الإدارة المحلية".

كما ورد في المادة 175 "تقسم الدولة إلى وحدات إدارية تتمتع بالشخصية الاعتبارية، منها المحافظات، والمدن، والقرى، ويجوز إنشاء وحدات إدارية أخرى تكون لها الشخصية الاعتبارية، إذا اقتضت المصلحة العامة ذلك. ويراعى عند إنشاء أو إلغاء الوحدات المحلية أو تعديل الحدود بينها، الظروف الاقتصادية والاجتماعية، وذلك كله على النحو الذى ينظمه القانون".

ويقول محمد فرج، أمين عام مساعد حزب التجمع، إن الحزب كان يؤيد نظام القائمة النسبية، لأنها أفضل للحياة السياسية وتساهم في نجاح أعضاء الأحزاب في الانتخابات المحلية بشكل كبير، لافتًا إلى أن تحديد الدستور كوتة لعدد من الفئات أصبح عقبة امام نظام القوائم النسبية.

"المؤتمر" يجمع بين نظامين.. و"محليات النواب" تحيل الخلاف للجلسة العامة

ويضيف فرج: "نظام القائمة المغلقة المطلقة هو الأنسب حتى الآن دستوريًا وقانونيًا"، مطالبًا خبراء القانون أن يبحثوا عن مخرج لهذه المعضلة.

ويستطرد: "فوائد القائمة النسبية كبيرة وستساهم في تنمية الحياة السياسية في مصر واختيار كفاءات وكوادر سياسية قادرة على مواجهة الفساد ورقابة التنفيذيين وطرح مبادرات وتصورات تساهم في تطوير المدن والقرى الفقيرة".

اهلا بك زائرنا الكريم لقد قمت بـ قرائة الخبر :- " مصر سياسة - | سياسة | "نسبية أم مطلقة؟".. الأحزاب ترفع شعار "دوخيني يا لمونة" في "المحليات" " على موقع باريس بيوز و الذي ينشر لك اهم الاخبار المحلية و العالمية و الاقتصاية و حتي نكون على وفاق بخصوصية موقنا يجب علينا ان نوجة علم سيادتك ان مقال " مصر سياسة - | سياسة | "نسبية أم مطلقة؟".. الأحزاب ترفع شعار "دوخيني يا لمونة" في "المحليات" " تم نقلة من موقع " الوطن " و يمكنك قرائة الخبر من موقعة الاصلي من هنا " الوطن " شكرا لمتابعتكم لنا نتمني ان نكون عند حسن ظنكم دائما .

تابعونا على http://www.paresnews.com لاحدث الاخبار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق حوادث مصرية : مباحث المنوفية تكشف لغز العثور على قتيل بمقابر أشمون
التالى أخبار مصرية - وزير التموين: تحقيق الاكتفاء الذاتي من أي سلعة قرار اقتصادي غير سليم - فيديو