هل تري ان هيكتور كوبر مناسب لقيادة المنتخب بعد خسارة الأمم الافريقية

الإستفتاءات السابقة

 

اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات باريس نيوز

 

العالم يتحدث - ملفات شائكة في أول لقاء بين ماي وترمب

 

 

العالم يتحدث - ملفات شائكة في أول لقاء بين ماي وترمب
العالم يتحدث - ملفات شائكة في أول لقاء بين ماي وترمب

انت تشاهد العالم يتحدث - ملفات شائكة في أول لقاء بين ماي وترمب
فى موقع : باريس نيوز
بتاريخ : الأحد 29 يناير 2017 12:13 صباحاً

باريس نبوز - زيارة رئيسة الوزراء البريطاني، تيريزا ماي، للعاصمة الأميركية واشطن للقاء الرئيس الأميركي دونالد ترمب تحظى باهتمام كبير في وسائل الإعلام الداخلية والدولية، ويعتبرها محللون فرصة ثمينة لتجديد العلاقة الخاصة التي تربط البلدين منذ عقود بعد فترة إهمال في سنوات حكم الرئيس السابق باراك أوباما.

لقاء ماي مع ترمب (غدا الجمعة 27 يناير) في البيت الأبيض سيكون خطوة دبلوماسية لترسيخ علاقة البلدين، خصوصا أن ترمب كان من بين الزعماء الغربيين القلائل الذين أيدوا انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي ورغبته في إبرام سريع لاتفاق تجاري مع لندن على عكس سلفه أوباما.

قضايا وملفات دولية ستطرح في اجتماع الزعيمين حتى وإن كانت رؤيتهما مختلفة في بعض الملفات، ويأتي على رأسها محاربة داعش وصراعات في الشرق الأوسط والعلاقات المتوترة مع روسيا، لكن يظل التعاون مع حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي والملف النووي الإيراني وتصريحات ترمب حولها المتناقضة لسياسة بريطانيا تثير قلق الدبلوماسيين الأوروبيين. كما ستحاول ماي وضع الخطوط العريضة لملامح العلاقة المستقبلية بين البلدين خاصة التجارية.

لا يقل حرص تيريزا ماي عن أي من أسلافها عن الاحتفاظ بهذه العلاقة الخاصة مع الولايات المتحدة في عهد الرئيس دونالد ترمب، الذي يفتخر بجذوره وارتباطه بهذه الجزيرة البريطانية، سواء من حيث مشاريعه الاستثمارية أو أصل والدته الاسكتلندية ماري آن ماكلويد التي ولدت وترعرت في قرية لويس قبل هجرتها إلى نيويورك في ثلاثينيات القرن الماضي.

بهذه الزيارة تعيد تيريزا ماي التاريخ بقادة جدد، حيث ستكون أول زعيمة أجنبية تلتقي ترمب بعد أسبوع من تنصيبه رئيسا للولايات المتحدة الخامس والأربعين. فرئيس الوزراء البريطاني دائما ما يكون أول قادة أوروبا يجتمع بالرئيس الأميركي المنتخب منذ أن انتظرت مارغريت تاتشر ما يقارب سنة للقاء جورج بوش الأب في نوفمبر 1989.

غوردن بروان كان أول زعيم أوروبي يلتقي الرئيس السابق أوباما في الولايات المتحدة في مارس 2009، وأول القادة الأوروبيين يستضيفه في أول زيارة له إلى الخارج.

توني بلير كانو أول الأوروبيين الذين زاروا جورج بوش الابن بعد تنصيبه رئيسا عام 2001، فقد التقاه في كامب ديفيد في فبراير من العام ذاته.

مثل سلفيه جون ميجور كان هو الآخر أول زعيم أوروبي يجتمع مع بيل كلينتون عام 1993، فقد زار الرئيس الجديد في فبراير 1993 لكن ميجور انتظر حتى يونيو 1994 لاستضافته في مقر الرئاسة البريطانية بداونين ستريت.

وتبقى التساؤلات حول قدرة ماي وترامب على إعادة عهد ريغن وتاتشر والعلاقة الخاصة التي اشتهر بها البلدان رغم التغييرات التي شهدها العالم.

اهلا بك زائرنا الكريم لقد قمت بـ قرائة الخبر :- " العالم يتحدث - ملفات شائكة في أول لقاء بين ماي وترمب " على موقع باريس بيوز و الذي ينشر لك اهم الاخبار المحلية و العالمية و الاقتصاية و حتي نكون على وفاق بخصوصية موقنا يجب علينا ان نوجة علم سيادتك ان مقال " العالم يتحدث - ملفات شائكة في أول لقاء بين ماي وترمب " تم نقلة من موقع " العربية نت " و يمكنك قرائة الخبر من موقعة الاصلي من هنا " العربية نت " شكرا لمتابعتكم لنا نتمني ان نكون عند حسن ظنكم دائما .

تابعونا على http://www.paresnews.com لاحدث الاخبار

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق عاجل - جوزيه يكشف سر تمسكه بأبوتريكة رغم تحذيرات «وزير الدفاع»
التالى اخبار مصرية : الأسباب الحقيقية لرفض القضاة تعديلات قانون السلطة القضائية

معلومات الكاتب

 

حكاية مصرية