أخبار مصرية - مصرع طفل في مياه نهر النيل بأسيوط -

هل الدولار سوف يستمر فى الهبوط ام سيرتفع اكثر مما كان

الإستفتاءات السابقة

 

اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات باريس نيوز

 

اخبار عربية - بـ«فجر الجرود».. داعش بين «كماشة» الجيش اللبناني وقوات الأسد

 

 

انت تشاهد اخبار عربية - بـ«فجر الجرود».. داعش بين «كماشة» الجيش اللبناني وقوات الأسد
فى موقع : باريس نيوز
بتاريخ : الأحد 20 أغسطس 2017 12:05 صباحاً

باريس نيوز - أعلن قائد الجيش اللبناني، العماد جوزيف عون، السبت، انطلاق "عملية فجر الجرود" لطرد تنظيم الدولة من أطراف بلدات رأس بعلبك والفاكهة والقاع شرقي لبنان.

 

وقال قائد الجيش على حساب مديرية التوجيه، بـ"تويتر": "باسم لبنان والعسكريين المختطفين ودماء الشهداء الأبرار وباسم أبطال الجيش اللبناني العظيم، أطلق عملية فجر الجرود".

 

في حين أعلن "حزب الله" وقوات نظام بشار الأسد عن هجوم مشترك ضد التنظيم من الجانب السوري للحدود.

 

ويسيطر تنظيم "داعش" على منطقة جبلية واسعة جزء منها في شرق لبنان والآخر في سوريا.

 

 

وصباح السبت، قال متحدث باسم الجيش اللبناني إنه لا يوجد تنسيق مباشر أو غير مباشر مع حزب الله وقوات نظام الأسد في العمليات العسكرية الدائرة لطرد "داعش".

 

وفور إعلان عون انطلاق العملية، منذ ساعات الفجر، بدأت وحدات الجيش، المتمركزة بمحيط المنطقة، قصف تحصينات التنظيم في جرود رأس بعلبك.

 

ووصل الرئيس اللبناني، ميشال عون، إلى وزارة الدفاع؛ لمتابعة تفاصيل العملية، حسب مصادر عسكرية وإعلامية.

 

ومساء أمس (الجمعة)، قصفت المدفعية والطوافات الحربية بالصواريخ مواقع تنظيم داعش في جرود رأس بعلبك وجرود القاع.

 

120 كيلومترا

 

وفي متابعة لمجريات معركة "تحرير الجرود" أفادت مصادر ميدانية بحسب وكالة الأنباء الفرنسية، بأن الجيش استعاد السيطرة على تل المخيرمة في جرود القاع.

 

وقال العميد في الجيش اللبناني علي قانصوه، أن مسلحي داعش موجودون في مساحة تقدر بـ 120 كيلومترا مربعا في جرود القاع ورأس بعلبك، إذ تقدر أعداد المسلحين بحوالي 600 إرهابي موزعين على ثلاث مجموعات في المنطقة.

 

وأكد قانصوه عدم وجود أي تنسيق بين الجيش اللبناني وبين حزب الله وجيش النظام السوري في معركة الجرود.

 

 

وأنهى الجيش اللبناني، الأربعاء الماضي، تمركزه في مواقع سيطر عليها، بمرتفعات حقاب خزعل والمنصرم وضهر الخنزير، في جرود رأس بعلبك والقاع شرقي لبنان.

 

جبهة الأسد وحزب الله

 

وبالتزامن مع مع إعلان الجيش اللبناني عدم التنسيق  مع ميليشات حزب الله أو قوات النظام السوري، أعلن كل من جيش الأسد وقوات حزب الله بدء معركة تحرير جرود القلمون الغربي من تنظيم داعش.

 

وقالت وحدة الإعلام الحربي التابعة لـ "حزب الله"، إن جيش نظام الأسد ومقاتلي الحزب هاجموا جيباً من الأراضي يخضع لتنظيم الدولة على الحدود مع لبنان وسيطروا على عدد من التلال.

 

 

وقالت الوحدة إن مقاتلي الحزب وجنوداً سوريين يضيِّقون الخناق على التنظيم في المنطقة الحدودية القاحلة.

 

وقال تلفزيون "الإخبارية" السوري الرسمي، إن الجيش هاجم عناصر من "داعش" على الجانب السوري من الحدود وسيطر على عدد من التلال.

 

وأضاف الإعلام الحربي، أن القوات تمكنت من استعادة السيطرة على شعبة سرور وقبر العرسالي وخربة العيلة في جرود قارة، بعد تحريرهما وادي أبو خضير ووادي مسعود في جرود الجرجي من سيطرة التنظيم، مع استمرار تقدم الحزب والجيش في منطقة العرقوب ورابية النحاش في جرود قارة.

 

والجيش اللبناني مجبَر على عدم التعاون مع "حزب الله" (تصنفه أمريكا إرهابياً) أو نظيره السوري ضد تنظيم الدولة، وأي مؤشر على عمليات مشتركة قد يهدد المساعدات العسكرية الكبيرة التي يحصل عليها من الولايات المتحدة.

 

اتفاق إجلاء

 

ويأتي إعلان الجيش اللبناني بعد نحو عشرين يوماً على خروج جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقاً) من جرود بلدة عرسال الحدودية في إطار اتفاق إجلاء تم التوصل إليه بعد عملية عسكرية لـ"حزب الله" اللبناني.

 

 

وخرج إثر ذلك نحو 8 آلاف مقاتل من الجبهة ولاجئين سوريين من جرود بلدة عرسال إلى منطقة واقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة في سوريا.

 

ولم يشارك الجيش اللبناني مباشرة في المعركة ضد جبهة فتح الشام، لكنه كان على تنسيق مع "حزب الله".

وبعد أيام على العملية العسكرية ضد جبهة فتح الشام، أعلن الأمين العام لـ"حزب الله"، حسن نصر الله أن توقيت إطلاق العملية ضد تنظيم "داعش" سيكون بيد الجيش اللبناني، مشيراً إلى أن الأخير سيقاتل من الجانب اللبناني فيما سيفتح "حزب الله" وقوات النظام الجبهة السورية.

 

وشهدت بلدة عرسال العام 2014 معارك عنيفة بين الجيش اللبناني ومسلحين تابعين لجبهة النصرة (وقتها) وتنظيم "داعش" قدموا من سوريا. وانتهت بعد أيام بإخراج المسلحين من البلدة.

 

وانكفأ مقاتلو جبهة النصرة حينذاك في جرود عرسال فيما سيطر تنظيم "داعش" على مناطق واسعة في جرود القاع ورأس بعلبك. واحتجز الطرفان وقتها عدداً من العسكريين اللبنانيين.

 

وأفرجت جبهة النصرة عن قسم منهم بعد إعدامها أربعة ووفاة خامس متأثراً بإصابته، فيما لا يزال تسعة عسكريين مخطوفين لدى تنظيم "داعش" من دون توافر معلومات عنهم.

اهلا بك زائرنا الكريم لقد قمت بـ قرائة الخبر :- " اخبار عربية - بـ«فجر الجرود».. داعش بين «كماشة» الجيش اللبناني وقوات الأسد " على موقع باريس بيوز و الذي ينشر لك اهم الاخبار المحلية و العالمية و الاقتصاية و حتي نكون على وفاق بخصوصية موقنا يجب علينا ان نوجة علم سيادتك ان مقال " اخبار عربية - بـ«فجر الجرود».. داعش بين «كماشة» الجيش اللبناني وقوات الأسد " تم نقلة من موقع " مصر العربية " و يمكنك قرائة الخبر من موقعة الاصلي من هنا " مصر العربية " شكرا لمتابعتكم لنا نتمني ان نكون عند حسن ظنكم دائما .

تابعونا على http://www.paresnews.com لاحدث الاخبار

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 

التالى اخبار تونسية - تمكين 16 طفلا جانحا بمركز الإصلاح بسيدي الهاني من قضاء العيد وسط عائلاتهم

 

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا