اخبار الامارات - أمير الكذب يراوغ -

هل الدولار سوف يستمر فى الهبوط ام سيرتفع اكثر مما كان

الإستفتاءات السابقة

 

اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات باريس نيوز

 

اخبار عربية - ليلة الدم في برشلونة بعد سقوط الكلاسيكو.. لماذا استهدفها «داعش»؟

 

 

اخبار عربية - ليلة الدم في برشلونة بعد سقوط الكلاسيكو.. لماذا استهدفها «داعش»؟
اخبار عربية - ليلة الدم في برشلونة بعد سقوط الكلاسيكو.. لماذا استهدفها «داعش»؟

انت تشاهد اخبار عربية - ليلة الدم في برشلونة بعد سقوط الكلاسيكو.. لماذا استهدفها «داعش»؟
فى موقع : باريس نيوز
بتاريخ : الأحد 20 أغسطس 2017 12:05 صباحاً

باريس نيوز - "جولة ثالثة في كتالونيا".. لم تكد يمر يومان على السقوط المدوي لبرشلونة أمام غريمه الأزلي ريال مدريد في كلاسيكو الأرض، ذهابًا وإيابًا، حتى خسر الإقليم الكاتالوني جولة ثالثة، كان عنوانها تنظيم الدولة "داعش".

قضت برشلونة ليلة حزينة، أشد قسوةً من تلك اللاتين قضتهما حينما خسر البلوجرانا الأحد الماضي أمام الريال بثلاثة أهداف لهدف في ذهاب السوبر في الكامب نو، قبل أن يُصعق ثانية في سانتياجو برنابيو بثنائية، جاءت أحزان أخرى لونها الدم، ووسيلتها الدهس، وهو هجوم تبناه تنظيم "الدولة"، وأثار العديد من التساؤلات حول أسبابه وتداعياته.

مساء أمس، دهست شاحنة حشدًا من الناس بشارع "رامبلاس" السياحي في برشلونة، ما أسفر عن مقتل 14 شخصًا وإصابة العشرات جرَّاء الهجوم.

وفور الحادث، أكدت صحيفة "إل باييس" الإسبانية أنَّ سائق الشاحنة فرَّ هاربًا، فيما تفيد تقارير من موقع الحدث بأنَّ الناس يختبئون في المقاهي والمتاجر المجاورة.

الشرطة ذكرت أنَّ مرتكب الحادث استأجر سيارة فان بيضاء اللون تحت اسم "إدريس أوكابير"، وتحصلت على صورة من بطاقة هويته من إحدى مراكز تأجير السيارات بالمدينة.

العديد من التساؤلات دارت حول أسباب الهجوم، إذ أنَّ إسبانيا ظلت بعيدًا عن الاستهداف خلال السنوات الماضية، كما أنَّ تحليلات كثيرة دارت حول الهجوم وتبينه.

لم يكن لإسبانيا دور كبير في مكافحة الإرهاب، وتحديدًا تنظيم "الدولة"، ضمن التحالف الدولي التي تقوده واشنطن، لكنَّ تجارب الماضي تشير إلى أنَّ أي دولة لم يمكن لها دور كبير ويستهدفها التنظيم فإنها ترد على ذلك بأنَّها توسِّع جهودها في هذا الصدد.

هذا الطرْح ربما تنتجه مدريد في الفترة المقبلة، فدورها "غير المباشر" في جهود مكافحة الإرهاب قد يتحول إلى دور مباشر وسريع، لكنّ ربما لا يغير هذا التطور كثيرًا في المشهد، فالتنظيم الذي يزرع الخوف في عواصم عدة مستمر في استراتيجيته المسماة "الذئاب المنفردة"، رغم عشرات الدول التي تكافحه.

ولعلَّ ما يساعد التنظيم على ذلك أنَّ"عمليات الذئاب" لا تحتاج إلى حشد مسلحين كما الحال مثلًا في سوريا أو العراق، لكنّه يعتمد على تهريب بضع عناصر له في عملية ما، ويفجِّرون أنفسهم أو يدهسون حشدًا من الناس أو يحتجزون رهائن ثم يقتلونهم.

ويرى محللون أنَّ الهجمات التي يشنها تنظيم "الدولة" في وقتٍ يخسر فيه مناطق سيطرته إنما يسعى من خلالها إلى الحفاظ على صورته وقوته، كما يشكل عامل ضغط كبير على الدول التي تقاتله.

كما يشير ذلك إلى أنَّ التنظيم يحاول من وراء ذلك إلى الحفاظ على مكانته باستهداف دول بعيدة وتجنيد صفوف جديدة.

استهداف إسبانيا أيضًا طرح تساؤلًا، لماذا هاجم التنظيم دولةً هي ليست صاحبة دور كبير في مكافحته، فهو اعتاد على معاقبة الدول التي كان لها دور في الخسائر التي لحقت به في الأشهر الماضية في مناطق سيطرته.

لكن تنظيم "الدولة" كان قد وصف إسبانيا بأنها "شريك متردد" فى التحالف المناهض له، وكان مدعى ذلك - كما تقول صحيفة "إنتدبدنت" - أن مدريد اختارت لعب دور أقل خطورة، وذلك بتقديم المساعدات اللوجستية، والتدريب للقوات العراقية المحلية، ومنع محاولات محلية لدعم التنظيم فى الخارج.

وتشير الصحيفة إلى أهمية أخرى إسبانيا لدى التنظيم، فتقول إنَّه يريد أن تصبح البلاد جزءًا مما وصفتها بـ"الإمبراطورية الإسلامية"، وتضيف: "الأندلس ينظر إليها من قبل العديد من الأيديولوجيين الداعشيين على أنَّها جزء طبيعي من خلافة الدولة النهائية، وهي تخضع حاليًّا للاحتلال المباشر من قبل الكفار".

هجوم برشلونة وُصف بـ"الغريب"، لكن بعض التحليلات توقعت تزايد مثل هذه الهجمات الغريبة،  فتذكر الصحيفة البريطانية: "من المرجَّح أن تتصاعد الأعمال الانتقامية مثل هذا الهجوم مؤقتًا ضد أهداف غربية فى جميع أنحاء أوروبا، وتزداد فى الخارج خلال الأشهر والسنوات المقبلة، نتيجة التدمير المنهجى الذى تتلقاه الجماعة الإرهابية على أرضها فى سوريا والعراق".

الخبير في الشؤون الدولية الدكتور سعيد اللاوندي رأى أنَّ توجيه تنظيم "الدولة" هجومًا ضد إسانيا راجع بالأساس لكونها عضوًا في مكافحة الإرهاب.

وقال - لـ"مصر العربية": "لأنَّ الإرهاب آفة عالمية وتتم مكافحته عالميًّا أصبحت أغلب دول العالم هدفًا للتنظيم ويوجه ضرباته فيها".

"هجوم برشلونة" يرى اللاوندي أنه إنذار بتوسيع العمليات ضد مدن أوروبية عدة في الأيام المقبلة، معتبرًا أنَّ توقع عمليات إرهابية في منطقة الشرق الأوسط فقط هو بمثابة تضييق للنظرة إلى الإرهاب على الأرض".

وأضاف: "الإرهاب ظاهرة عالمية تتوسع شيئًا فشيئًا، والآن دخلت إسبانيا دائرة الاستهداف مثلها مثل ألمانيا وفرنسا وبريطانيا ودول أخرى، وهذا يثبت أنَّ الإرهاب لا وطن له ولا دين ولا عنوان ويريد أن يجعل العالم كله يعيش في أزمات أمنية متلاحقة".

تداعيات هذا الهجوم يوضحها اللاوندي: "إسبانيا ستوسِّع انضمامها إلى الدول التي تحارب الإرهاب، فإسبانيا لن تدافع عن نفسها بمفردها لكنها ستنضم إلى بقية الدول المستهدفة، والجانب الأكبر من حفظ الأمن في العالم كله يتعلق بأوروبا على وجه التحديد".

لكنه أشار إلى أنَّ "أوروبا" لم تصدر إلى الآن أي قرار بشأن الإرهاب، ذاكرًا جماعة الإخوان حيث طالب بإدراجها بقائمة الإرهاب، معتبرًا ذلك تقاعسًا من جانب تلك الدول.

بعد هجوم برشلونة، يتوقع اللاوندي أن تغيرًا كبيرًا سيطرأ على المشهد لا سيّما فيما يتعلق بتعامل أوروبا مع الإرهاب وسبل مكافحتها له، بما يكشف نواياها الحقيقية بشأنه.

وشدَّد على ضرورة التكاتف الدولي من أجل القضاء على هذا التنظيم، لا سيّما بعد الخسائر التي مني فيها في سوريا والعراق، اللاتين أعلن فيهما إقامة عواصم لما يسميها "دولة الخلافة".

 

اهلا بك زائرنا الكريم لقد قمت بـ قرائة الخبر :- " اخبار عربية - ليلة الدم في برشلونة بعد سقوط الكلاسيكو.. لماذا استهدفها «داعش»؟ " على موقع باريس بيوز و الذي ينشر لك اهم الاخبار المحلية و العالمية و الاقتصاية و حتي نكون على وفاق بخصوصية موقنا يجب علينا ان نوجة علم سيادتك ان مقال " اخبار عربية - ليلة الدم في برشلونة بعد سقوط الكلاسيكو.. لماذا استهدفها «داعش»؟ " تم نقلة من موقع " مصر العربية " و يمكنك قرائة الخبر من موقعة الاصلي من هنا " مصر العربية " شكرا لمتابعتكم لنا نتمني ان نكون عند حسن ظنكم دائما .

تابعونا على http://www.paresnews.com لاحدث الاخبار

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 

التالى اخبار تونسية - تمكين 16 طفلا جانحا بمركز الإصلاح بسيدي الهاني من قضاء العيد وسط عائلاتهم

 

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا