توقف إنتاج أكبر حقول البترول الليبية -

هل تري ان هيكتور كوبر مناسب لقيادة المنتخب بعد خسارة الأمم الافريقية

الإستفتاءات السابقة

 

اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات باريس نيوز

 

اخبار تونس - بعد استقالة وزير المالية.. الحكومة في عين "عاصفة" التحوير الوزاري

 

 

اخبار تونس - بعد استقالة وزير المالية.. الحكومة في عين "عاصفة" التحوير الوزاري
اخبار تونس - بعد استقالة وزير المالية.. الحكومة في عين "عاصفة" التحوير الوزاري

انت تشاهد اخبار تونس - بعد استقالة وزير المالية.. الحكومة في عين "عاصفة" التحوير الوزاري
فى موقع : باريس نيوز
بتاريخ : الأحد 20 أغسطس 2017 01:19 صباحاً

باريس نيوز - مؤشرات عديدة تك التي تؤكد أن وتيرة  الكواليس السياسية   في نسق تصاعدي في ظل المستجدات التي تدفع بقوة إلى تحريك الأوضاع وسط ضبابية تحيط بمستقبل  حكومة الوحدة الوطنية التي بات وضعها السياسي على المحك.

 وقد بدت بعض التفاصيل تكشف توجهات المستقبل في علاقة الأطراف الحزبية مع الحكومة سواء تلك التي داخل البرلمان أو خارجه إضافة إلى عوامل ذاتية من داخل الحكومة نفسها بعد ما قيل عن القضية المرفوعة في حق وزير التنمية والمالية بالنيابية فاضل عبد الكافي.

وشكل توقيت كشف ورقة القضية ضد عبد الكافي وإعلانه الاستقالة من مهامه احرجا كبيرا للحكومة أمام الرأي العام من ناحية حربها المعلنة على الفساد إضافة إلى وقعها السياسي وتأثيرها الكبير على الحكومة نفسها أي في وقت مازال فيه الشاهد لم يحدد موقفه النهائي من مسالة التحوير الوزاري أو الاكتفاء بملء الفراغات وتعيين وزير للتربية خلفا لناجي جلول المقال من مهامه ووزير  للمالية عوضا لعبد الكافي الذي شغل الخطة بالنيابة إضافة لخطته كوزير للتنمية.

وكان  رئيس الحكومة يوسف الشاهد، قد أعلن أمس أنه قبل الاستقالة التي تقدم بها له عبد الكافي.

وأضاف الشاهد، في تصريح إعلامي بقصر الحكومة بالقصبة بعد ظهر أمس الجمعة، أنه كلف الوزير المستقيل عبد الكافي بمواصلة تسيير أعمال الوزارتين إلى حين تسديد الشغور.

خيار الصمت

ويبدو خيار الصمت الذي انتهجه رئيس الحكومة حول مسالة التحوير الوزاري تكتيكا سليما إلى الآن في تطبيق صريح لمقولة  الانحناء حتى تمر العاصفة   وذلك تجنبا للعودة إلى البرلمان ومواجهة النواب تحت قبة باردو وحتى يضمن لنفسه وللحكومة الحد الأدنى من الضغط الحزبي سيما ضغط نداء تونس الذي لازال يدفع في اتجاه تحوير وزاري عميق على قاعدة تقييم كامل لكافة أعضاء الحكومة وهو ما لا يحبذه الشاهد في ظل أزمته الراهنة مع نداء تونس ودخول حركة النهضة على الخط بعد أن  صام  رئيس الحكومة عن كشف موقفه من مسالة الترشح للانتخابات القادمة.

وقد زاد الضغط على الشاهد مع إعلان حزب  تونس أولا  عن رؤيته السياسية والدعوة إلى تشكيل حكومة  إنقاذ وطني  في إطار حكومة مصلحة وطنية  يعهد لها الإعداد الجدي للاستحقاق الانتخابي القادم دون ترشح أي من أعضائها لانتخابات 2019 وهو دليل إضافي عن غياب الثقة بين هذا الحزب والحكومة بعد أن تأكد فشلها في صيغة  حكومة الوحدة الوطنيةب.

ضغوطات أمام الشاهد

وتبدو خيارات الشاهد صعبة مع ارتفاع حجم الابتزاز السياسي الذي ينتهجه حزب آفاق تونس الذي ترك باب اجتماع مجلسه الوطني مفتوحا إلى حين تحقيق الشاهد لجملة من الشروط.

شروط يرى فيها الحزب ضرورية لمواصلة العمل المشترك خاصة منها موقفه المعادي للمؤسسات العمومية والتي يدعو الحزب إلى التفويت فيها وهو ما يتضارب مع موقف الاتحاد العام التونسي للشغل الداعي إلى الاحتفاظ بالمؤسسات العمومية والعمل على تطويرها.

كما اشترط الحزب مواصلة الشاهد حربه على فساد والحال إن قيادات حزبية لآفاق مازالت ملفاتهم على طاولة القضاء، يحصل كل ذلك في وقت تتحدث فيه بعض كواليس الحياة السياسية والحزبية عن   توتر  في العلاقة بين الباجي قائد السبسي والشاهد رغم نفي رئيس الجمهورية لهذا الواقع في حديثه الأخير لمجلة  ليدرز  في نسختها الفرنسية،  فتور هيكلي  يصعب تخطيه وهو ما يدركه الشاهد.

وقد بات واضحا أن الشاهد أضحى يمشي على حقل واسع من الألغام في ظل  عزلة سياسية  حيث لا سند سياسي له وان حصل ذلك فهو من باب البراغمتية السياسية لا أكثر ولا اقل.

هكذا أمر يدفعنا للتساؤل هل يواجه الشاهد خصومه تحت البرلمان بالذهاب لباردو؟ هل يتحمل الشاهد وحده وزر وضع اقتصادي واجتماعي معقد؟

 خليل الحناشي

 

 

ـ

حكومة الأربع إقالات.. واستقالة

لم يكن يوسف الشاهد متسامحا مع أخطاء وزراء حكومته فكانت أولى الإقالات من نصيب وزير الشؤون الدينية عبد الجليل سالم وذلك  لعدم احترامه لضوابط العمل الحكومي وتصريحاته التي مست بمبادئ وثوابت الدبلوماسية التونسية ، وفق ما جاء في بلاغ لمصالح الإعلام والتواصل برئاسة الحكومة بعد أن  قال خلال جلسة استماع له بلجنة الحقوق والحريات والعلاقات الخارجية بالبرلمان،  إن المدرسة الوهابية هي سبب الصراع وما يشهده العالم الإسلامي من تشدد وإرهاب ، وإنه سبق وأن طالب السفير السعودي بالإصلاح في هذا الشأن.

كما كان  الدينار التونسي  هو الآخر سببا في إبعاد وزيرة المالية لمياء الزريبي حيث قرر رئيس الحكومة إعفاءها من مهامها وتكليف وزير التعاون الدولي والاستثمار بالإشراف على الوزارة بالنيابة.

وتأتي إقالة وزيرة المالية لمياء الزريبي على خلفية تصريحات لها اعتبرت سببا في انهيار قيمة الدينار التونسي أمام العملات الأجنبية بعدما أعلنت أن الحكومة تنوي تحرير الدينار خلافا لتوجه الحكومة الرسمي.

كما كان لوزير التربية ناجي جلول نصيب في الإقالات التي شملته ليلة الاحتفال بعيد الشغل، إقالة جلول لم تكن بالأمر المفاجئ بعد أن اشتداد حمى الخلافات بينه وبين نقابات التربية بمختلف أصنافها مما اغضب المركزية النقابية خاصة بعد التصريح الأخير  لمعالي الوزير  والذي اتهم فيه المربيين بالإرهاب وهو ما قطع كل حبال التواصل بين الأطراف النقابية والوزارة ليتصعد الموقف أكثر مع سلسلة الاحتجاجات التي شهدها مقر الوزارة بشارع باب بنات بتونس العاصمة أو بالمقرات الجهوية للتعليم . لم تخل أيضا إقالة وزير الوظيفة العمومية عبيد البريكي من الجدل داخل الأوساط السياسية بعد أن أعلن استقالته من الحكومة ليتراجع عنها فيما بعد  وهو ما اعتبره الشاهد في حوار له على قناة  الحوار التونسي  انه حاد عن ضوابط ونواميس العمل الحكومي.

 خليل

اهلا بك زائرنا الكريم لقد قمت بـ قرائة الخبر :- " اخبار تونس - بعد استقالة وزير المالية.. الحكومة في عين "عاصفة" التحوير الوزاري " على موقع باريس بيوز و الذي ينشر لك اهم الاخبار المحلية و العالمية و الاقتصاية و حتي نكون على وفاق بخصوصية موقنا يجب علينا ان نوجة علم سيادتك ان مقال " اخبار تونس - بعد استقالة وزير المالية.. الحكومة في عين "عاصفة" التحوير الوزاري " تم نقلة من موقع " الصباح تونس " و يمكنك قرائة الخبر من موقعة الاصلي من هنا " الصباح تونس " شكرا لمتابعتكم لنا نتمني ان نكون عند حسن ظنكم دائما .

تابعونا على http://www.paresnews.com لاحدث الاخبار

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 

السابق اخبار تونس - قرارات لفائدة القطاع الصحي في زغوان
التالى اخبار تونس - بخصوص المساواة في الميراث وزواج المسلمة بغير المسلم.. لو أنّ محمّد الطّالبي حيّ.. ماذا عسى يكون موقفه؟

 

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا