هل تري ان هيكتور كوبر مناسب لقيادة المنتخب بعد خسارة الأمم الافريقية

الإستفتاءات السابقة

 

اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات باريس نيوز

 

اخبار تونس - عمادة المهندسين.. المدارس الهندسية الخاصة.. تكوين مهدد وبيع شهادات

 

 

اخبار تونس - عمادة المهندسين.. المدارس الهندسية الخاصة.. تكوين مهدد وبيع شهادات
اخبار تونس - عمادة المهندسين.. المدارس الهندسية الخاصة.. تكوين مهدد وبيع شهادات

انت تشاهد اخبار تونس - عمادة المهندسين.. المدارس الهندسية الخاصة.. تكوين مهدد وبيع شهادات
فى موقع : باريس نيوز
بتاريخ : الأحد 20 أغسطس 2017 01:19 صباحاً

باريس نيوز - الهجرة إلى التعليم الخاص لم تعد استثناء في تونس، لكن في كل مرة توجه عديد الانتقادات للمؤسسات التعليمية الخاصة خاصة على مستوى مدى التزامها بالقوانين المنظمة للمنظومة التعليمية ككل وآخرها البيان الصادر عن عمادة المهندسين التونسيين الذي أثار عديد الأسئلة المتعلقة بجدوى التعليم الخاص في تونس ومدى تطبيق هذه المؤسسات إلى الشروط والقوانين التي تنظيم المنظومة التعليمية الخاصة التي باتت عديد العائلات التونسية تراهن عليها رغم ما تطلبه من موارد مالية هامة يقوم الأولياء بضخها إلى المدارس والمعاهد والجامعات الخاصة لسنوات طويلة والغاية الوحيدة أو الأمل الوحيد تميز أبنائهم وحصولهم على شهادات عالية وفقا لمتطلبات سوق الشغل.

ومن الأسئلة التي تطرح بشدة بعد البيان الذي فتحت فيه العمادة النار على مدارس الهندسة الخاصة هو أي مصير لطلبة الهندسة في 23 مؤسسة مختصة في التكوين الهندسي ثبت حسب العمادة إنها لا تطبق ما جاء في كراس الشروط المنظم لعملها باستثناء 5 مدارس ثبت لديها احتراما لكراس الشروط والتي سيقتصر الترسيم بجدول العمادة على خرّيجيها؟ وما هو موقف وزارة التعليم العالي والبحث العلمي من قرار العمادة؟

الحفاظ على جودة التكوين

أكدت آمنة حمزاوي المكلفة بالإعلام بعمادة المهندسين التونسيين  انه في موفى جويلية الماضي تمت مراسلة مدارس الهندسة الخاصة في تونس والبالغ عددها 28 مدرسة بكامل تراب الجمهورية قصد تمكين العمادة من المعطيات التي تدل على التزامهم بكراس الشروط المنظمة للقطاع المصادق عليها من قبلهم.

وأفادت المتحدثة لـ  الصباح  إن 18 مدرسة من مجموع 28 قدموا معطيات إلى العمادة وبعد نظر لجنة يترأسها نائب عميد المهندسين قامت بدراسة جميع المعطيات وتبين أن 5 مدارس فقط التزمت بما جاء في كراس الشروط في إطار الحفاظ على جودة التكوين الهندسي لأنه ثبت أن عددا من المدارس تبيع الشهائد .

وأضافت  سيتم مطالبة هذه المدارس من مراجعة معطياتها وإصلاح الاخلالات وتداركها قبل موفى السنة الجارية لتقوم العمادة بدراسة الملفات مرة أخرى وإصدار قائمة تكميلية ، مؤكدة  أن التكوين الهندسي بات مهددا دون رقيب أو حسيب بعد تخلي وزارة التعليم العالي والبحث العلمي على دورها الرقابي .

ونذكر انه جاء في  بلاغ عمادة المهندسين التونسيين انه في نطاق ممارسة المهام الموكولة إليها بمقتضى قانونها الأساسي الصادر بالمرسوم عدد 12 لسنة 1982 المؤرخ في 21 أكتوبر 1982 المتعلق بإحداثها والمصادق عليه بالقانون عدد 58 لسنة 1982 المؤرخ في 2 ديسمبر 1982 والمنقح بالقانون عدد 41 لسنة 1997 المؤرخ في 9 جوان 1997 والذي ينوط بعهدتها في فصله 9، مهمة السهر على النهوض بالمهنة الهندسية والحفاظ على جودة التكوين الهندسي والمساهمة في تقدير حاجيات البلاد من المهندسين، تعلم العموم أنها قد قامت بمراسلة جميع مؤسسات التكوين الهندسي التونسية الخاصة من أجل موافاتها بالمعطيات الدالة على مدى التزامها بتطبيق كراس الشروط المنظم لعملها كشرط أساسي لترسيم الخريجين بالجدول الوطني لعمادة المهندسين. وبعد فرز ما ورد عليها من ردود في الآجال المضبوطة، تعلم كافة الأولياء والتلاميذ الراغبين في التسجيل للسنة الجامعية 2017-2018 بالمدارس الهندسية التونسية الخاصة من أجل دراسة الهندسة بمختلف اختصاصاتها بقائمة المؤسسات التي ثبت لديها احترامها لكراس الشروط والتي سيقتصر الترسيم بجدول العمادة على خرّيجيها وهي:

المدرسة العليا الخاصة للمهندسين والدراسات التكنولوجيا بتونس (الجامعة العربية للعلوم).

المدرسة العليا الخاصة للهندسة والعلوم والتكنولوجيا بسوسة.

الكلية الخاصة لعلوم التصرف والتكنولوجيا بمقرين (الجامعة الحرة للدراسات العلمية والتكنولوجية).

المدرسة العليا الخاصة للطيران والتكنولوجيا.

المدرسة العليا للعلوم التطبيقية والتصرف  جامعة سيزام.

 كما تنوّه عمادة المهندسين التونسيين،أنها لن تقبل تسجيل المتخرجين من بقية المدارس الهندسية الخاصّة، حتى في حالة استظهارهم بشهادة المعادلة من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ما لم تبادر هذه المؤسسات إلى اتخاذ الإجراءات الكفيلة بإثبات التزامها بمقتضيات كراس الشروط المنظم لعملها. كما تبيّن أنّ الترسيم بجدول العمادة سيخضع مستقبلا إلى إجراءات ترتيبية تأخذ بالاعتبار مدى احترام مؤسسات التكوين الهندسي لمعايير الجودة.

وتُفيد عمادة المهندسين التونسيين أنه اعتمادا على الفصول 1 و6 و7 من القانون المُحدث للعمادة والمذكور أعلاه أن التسجيل بجدول عمادة المهندسين شرط لممارسة مهنة المهندس، وكل مباشر بصفة غير شرعية سيقع تتبعه أمام المحاكم ذات النظر، وكل منتحل صفة مهندس يتعرض للعقوبات المنصوص عليها بالفصل 159 من المجلة الجزائية.

وسيتم إرسال القائمة النهائية للمدارس التي تحترم كراس الشروط المنظم لمؤسسات التعليم الهندسي الخاص والتي سيتم تسجيل خريجيها في جدول العمادة إلى كل من اتحاد المهندسين العرب والفدرالية الدولية للهيئات الهندسية.

العمادة هيكل مستقل

وبالنسبة لموقف وزارة التعليم العالي والبحث العلمي من قرار عمادة المهندسين قال حمدي السايب مدير الدراسات الهندسية بالإدارة العامة للدراسات التكنولوجية بوزارة التعليم العالي في تصريح لـ الصباح   من حق عمادة المهندسين التونسيين اتخاذ قرارات تهم المهندسين ولا يمكن للوزارة التدخل في قرارات هيكل مستقل مثل العمدة ومن حقها مطالب المدارس الهندسية الخاصة من الالتزام بما جاء في كراس الشروط المنظمة لعملها .

وأضاف السايب إن الوزارة انطلقت منذ 2016 في برنامج إصلاحي لمنظومة التعليم العالي وتوقفت منذ 2014 عن منح رخص لفتح مدارس هندسة جدد قصد استكمال البرنامج الإصلاحي ودعم جودة التكوين الهندسي في القطاعين العام والخاص .

 جهاد الكلبوسي

 

اهلا بك زائرنا الكريم لقد قمت بـ قرائة الخبر :- " اخبار تونس - عمادة المهندسين.. المدارس الهندسية الخاصة.. تكوين مهدد وبيع شهادات " على موقع باريس بيوز و الذي ينشر لك اهم الاخبار المحلية و العالمية و الاقتصاية و حتي نكون على وفاق بخصوصية موقنا يجب علينا ان نوجة علم سيادتك ان مقال " اخبار تونس - عمادة المهندسين.. المدارس الهندسية الخاصة.. تكوين مهدد وبيع شهادات " تم نقلة من موقع " الصباح تونس " و يمكنك قرائة الخبر من موقعة الاصلي من هنا " الصباح تونس " شكرا لمتابعتكم لنا نتمني ان نكون عند حسن ظنكم دائما .

تابعونا على http://www.paresnews.com لاحدث الاخبار

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 

التالى اخبار تونسية - تمكين 16 طفلا جانحا بمركز الإصلاح بسيدي الهاني من قضاء العيد وسط عائلاتهم

 

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا