أخبار عاجلة
اقتصاد السعودية - تطببق وطني -
اقتصاد السعودية - أهداف وفوائد التمويل المسؤول -
نصيحة لكي - الجلوس طويلا يهددك بهذه الأمراض -
اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات باريس نيوز

 

اخبار تونس - لا خوف من نسبة مشاركة العسكريين في الانتخابات

اخبار تونس - لا خوف من نسبة مشاركة العسكريين في الانتخابات
اخبار تونس - لا خوف من نسبة مشاركة العسكريين في الانتخابات

انت تشاهد اخبار تونس - لا خوف من نسبة مشاركة العسكريين في الانتخابات
فى موقع : باريس نيوز
بتاريخ : الثلاثاء 1 مايو 2018 05:30 مساءً

باريس نيوز - لم تتجاوز نسبة مشاركة الامنيين في أول انتخابات بلدية تفتح المجال للعسكريين للإدلاء باصواتهم نسبة الـ11 بالمائة من عدد الامنيين المسجلين وهو ما فتح الشهية لقراءة المشهد قراءة تؤجج المخاوف خاصة وأن نحو عشرة مراكز على الاقل سجلت صفر من الحضور ولم تشهد اقبال أحد من الناخبين، وترسل بالتالي سلسلة من الرسائل السلبية للناخب التونسي الذي ينتظره موعد مع الاستحقاق الانتخابي المرتقب خلال خمسة أيام..

وربما اعتبر الكثيرون أن في هذه النسبة ما يمكن اعتباره مقدمة لاختبار 6 ماي القادم ورسالة انذار مبكر لمختلف الاحزاب السياسية والقائمات المتنافسة في هذه الانتخابات عن عزوف الناخبين واحتمالات ارتفاع عدد المقاطعين وهي مخاوف مشروعة ويمكن ان تكون لها مبرراتها..

الا أن الحقيقة أيضا أن الرقم لا يمكن النظر اليه من زاوية واحدة لعدة اعتبارات، فهذه المرة الاولى في تاريخ البلاد التي يدعى فيها الامنيون والعسكريون للمشاركة في الانتخابات البلدية دون غيرها من الانتخابات، وهو مكسب يتحقق للأمنيين نزولا عند مطالب النقابات الامنية التي استطاعت اقتلاع هذا الحق الانتخابي الذي لم يكن منة من أحد.

ومن هنا أول الملاحظات وهي أن المشاركة المحدودة للأمنيين أو قرار المقاطعة ان صح التعبير جاء نتيجة خيار فردي وليس نتيجة الاقصاء وهي مسألة يمكن فهمها، اذ وبالإضافة الى أن الامر يتعلق بسابقة في البلاد فإن تدني نسبة مشاركة الامنيين في أول انتخابات بلدية تتنزل على الارجح في المناخ السياسي والاجتماعي الذي تمر به البلاد والغموض السائد في المشهد..

ولاشك انه بالإضافة الى دعوة نقابة الامن الداخلي الى مقاطعة الانتخابات البلدية وفي غياب ما يمكن اعتباره حملة انتخابية مدروسة تخاطب الامنيين الى جانب كل الاعتبارات الذاتية المرتبطة بالعقلية الامنية وثقافة الانضباط التي دأبت عليها المؤسسة الامنية في عدم الاقحام بين الامني والسياسي فان ما كشفته لغة الارقام منذ الساعات الاولى لفتح مراكز الاقتراع كان يؤشر الى أن التردد سيد المشهد وأن الاقبال سيكون محدودا بالنظر ربما الى التزامات الامنيين والعسكريين أيضا والتي قد تكون منعت الكثيرين من ممارسة هذا الحق الدستوري..

على أن ما يجب الانتباه له مع بدء العد التنازلي للانتخابات البلدية التي ستكون حاسمة في تحديد الخارطة السياسية في البلاد وربما تحديد ملامح الانتخابات التشريعية والرئاسية لسنة 2019، فان عدد الامنيين المسجلين وهو 36 ألفا على اعتبار أن العدد الجملي للأمنيين في البلاد من المسائل الحساسة التي لا يمكن الكشف عنها، ليس له تأثير على السباق الانتخابي ولكنه قد يكون مقدمة للاختبار القادم وهذا ما يتعين الانتباه له.

ففي ظل أزمة الثقة التي تعيش على وقعها البلاد وفي ظل تواتر الانتكاسات والخيبات نتيجة لأداء الحكومات المتعاقبة وانصراف المتنافسين في الانتخابات البلدية الى توخي الدهاء السياسي لكسب الناخبين على طريقة "أطعم الفم تستحي العين" واعتماد محاولات الاستقطاب التي تبلغ احيانا درجة التهريج والاستعراضات الفلكلورية التي لا تقنع الناخب التونسي الذي يتطلع الى أكبر مما يقدمه له السياسيون..

نتائج أول مشاركة للأمنيين في اول انتخابات بلدية منذ 2011 ليست كارثة وربما وضعت بعض النقاط على الحروف وكشفت ملابسات الحملات التي سبقت السماح للأمنيين بممارسة هذا الحق وربما تكون النتائج مختلفة في سباق الانتخابات البلدية القادمة طالما ظلت مشاركة الامنيين مقتصرة على هذا المجال ولم تشمل المشاركة في الانتخابات التشريعية والرئاسية..

الاكيد أن نتائج الانتخابات البلدية لم تحسم بعد والحملة لا تزال قائمة حتى نهاية الاسبوع، والناخب التونسي قادر على التمييز واختيار الافضل واستثناء من يعتبر أنهم جربوا ولم يصحوا وأنهم لم يقطعوا مع عقلية الغنيمة والمصالح الحزبية والحسابات الضيقة التي جعلت من تونس مخبرا للاسوإ وليس للأفضل، وبات فيها التونسيون مقتنعون بأنهم في خدمة الحكومات المتعاقبة وليس العكس ..انتخابات السادس من ماي موعد لتعديل البوصلة وعلى التونسيين التأكيد على أنهم مواطنون لا رعايا على هذه الارض وأنهم من يمتلكون حق تحديد مستقبل البلاد ومصير الاجيال القادمة...

آسيا العتروس

               

               

 

اهلا بك زائرنا الكريم لقد قمت بـ قرائة الخبر :- " اخبار تونس - لا خوف من نسبة مشاركة العسكريين في الانتخابات " على موقع باريس بيوز و الذي ينشر لك اهم الاخبار المحلية و العالمية و الاقتصاية و حتي نكون على وفاق بخصوصية موقنا يجب علينا ان نوجة علم سيادتك ان مقال " اخبار تونس - لا خوف من نسبة مشاركة العسكريين في الانتخابات " تم نقلة من موقع " الصباح تونس " و يمكنك قرائة الخبر من موقعة الاصلي من هنا " الصباح تونس " شكرا لمتابعتكم لنا نتمني ان نكون عند حسن ظنكم دائما .

تابعونا على http://www.paresnews.com لاحدث الاخبار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أخبار تونس - وزارة الداخلية:"القبض على تكفيريين خطرين في سوسة خطّطا للقيام بعمليّة نوعيّة"
التالى أخبار تونس - القبض على امرأتين متسللتين من ليبيا نحو تونس