رياضة - الدوري السعودي يفتح أبوابه لـ6 مصريين -
أخبار مصرية - نشرة الصباح من اخبار ام الدنيا -

هل الدولار سوف يستمر فى الهبوط ام سيرتفع اكثر مما كان

الإستفتاءات السابقة

 

اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات باريس نيوز

 

فوضى و”ترمضين” بمستشفى الأطفال بالعرفان

 

 

فوضى و”ترمضين” بمستشفى الأطفال بالعرفان
فوضى و”ترمضين” بمستشفى الأطفال بالعرفان

انت تشاهد فوضى و”ترمضين” بمستشفى الأطفال بالعرفان
فى موقع : باريس نيوز
بتاريخ : الاثنين 12 يونيو 2017 10:04 مساءً

باريس نيوز - بوابة المستشفى تشبه “باب الديوانة” وأطفال يفترشون الأرض

كانت عقارب الساعة تشير إلى الواحدة والنصف زوالا حين زارت “الصباح” مقر مستشفى الأطفال بالعرفان بالرباط، حيث حل عدد من المواطنين رفقة أبنائهم الذين بدا أغلبهم في حاجة إلى الكشف المستعجل من أجل تشخيص حالتهم المرضية، لكنهم كانوا يواجهون صعوبة من أجل الدخول.
“واش أنت هو الطبيب…ما لنا على هاد الأسئلة” قالت امرأة إلى أحد حراس الأمن في مدخل مستشفى الأطفال العرفان بالرباط، بعد أن أثار غضبها بسؤاله قائلا “أش عندو”، سيما أن الوضع الصحي لرضيعها لم يكن على ما يرام وكان في حاجة إلى تلقي الفحوصات والعلاجات الضرورية.
“هادي خدمتنا…ماشي كلشي خاصو يدخل هنا، كاين غير اللي كيجي باش يدوز الوقت” قال الحارس إلى المرأة، مؤكدا أنه ينبغي عليه معرفة سبب ولوج أي شخص إلى المستشفى، الأمر الذي ردت بشأنه “خاصك دير النظاظر …واش كتشوف الولد مريض وكيموت وكتسولني”.
ولم تستسغ امرأة أخرى في العقد الرابع من عمرها كانت مرفوقة بقريبتها وطفلة تبلغ من العمر سنتين، كما لم ترقها ملاحظات الحارس بشأن عدم احترام دورها وتجاوز أشخاص حلوا قبلها أمام بوابة المستشفى، والتي دخلت في ملاسنات معه، قائلة “هدا ولى باب الديوانة ما بقاش باب السبيطار”.
واصل حارس الأمن مشاجراته مع الوافدين على مستشفى الأطفال، حيث حل عدد كبير من الزوار وينقسمون إلى فئتين، الأولى كان أغلبها يحمل أغطية ووسائد لفلذات أكبادهم الذين قرر الأطباء مكوثهم من أجل تلقي الفحوصات الضرورية.
أما الفئة الثانية من الوافدين على المستشفى، فكان الآباء رفقة أبنائهم المرضى يقصدون قسما خاصا من أجل الكشف والعلاج، حيث كانت الطوابير غير المنظمة تزيد من حالة الفوضى وتساهم في نشوب خلافات، ليتدخل العاملون من بينهم ممرضون وحراس أمن لتهدئة الوضع والعمل على احترام كل شخص لدوره.
وكان أول الإجراءات التي ينبغي على الزوار العمل بها هي تدوين معلومات خاصة بهم بمكتب الاستقبالات من بينها اسم الطفل ووالده ونسخة من بطاقة التعريف الوطنية، وإن كان يستفيد من بطاقة “راميد” أم لا، هذا السؤال يقابل بتعليقات مثل “خاصهم يعتقوا الدراري عاد يشوفوا الإجراءات الإدارية…واش هذي هي الإنسانية”.
عبر رجل كان رفقة زوجته وابنه البالغ من العمر ست سنوات عن استيائه الكبير من طريقة تعامل بعض العاملين في المستشفى ومن بطء وتيرة العمل، شأنه في ذلك شأن كثير من الزوار، الذين أكدوا أنهم حلوا منذ فترة ومازالوا يجهلون متى سيأتي دورهم لعلاج فلذات أكبادهم.
كانت أغلب الحالات التي ترددت على المستشفى ذاته تعاني الإسهال الحاد والقيء، حيث لم يكن يستطيع كثير من الأطفال التحكم في الأمر ما جعل روائح كريهة تزكم قاعة الانتظار وممرات المستشفى. وما أثار غضب عدد كبير من الواقفين في طابور، خاصة أن كراسي قاعة الانتظار كانت ممتلئة، أن أحد الزوار استعمل هاتفه دون الحاجة لانتظار دوره، وخرج فورا أحد الموظفين في المستشفى من أجل استقباله رفقة ابنته البالغة من العمر أربع سنوات، والتي كان وضعها الصحي أقل صعوبة من أطفال آخرين كانوا يعانون ارتفاعا كبيرا في درجة الحرارة وفي حاجة إلى الكشف المستعجل.
كانت مظاهر الفوضى تميز مستشفى الأطفال العرفان في الشهر الفضيل، إذ تعالت أصوات صراخ من أحد طوابقه، حيث رفض أحد الأشخاص دفع مبلغ 360 درهما، والذي يشمل المبيت (مائة درهم) وتكلفة الأوكسجين والفحص، بعد أن قضت ابنته ليلة داخل قسم الأوكسجين، رغم أن زوجته وابنته افترشا الأرض بسبب امتلاء كل الأسرة، والذي رفض بشدة دفع المبلغ قائلا “واش نخلص مائة درهم على الضس”.
أمينة كندي

اهلا بك زائرنا الكريم لقد قمت بـ قرائة الخبر :- " فوضى و”ترمضين” بمستشفى الأطفال بالعرفان " على موقع باريس بيوز و الذي ينشر لك اهم الاخبار المحلية و العالمية و الاقتصاية و حتي نكون على وفاق بخصوصية موقنا يجب علينا ان نوجة علم سيادتك ان مقال " فوضى و”ترمضين” بمستشفى الأطفال بالعرفان " تم نقلة من موقع " اخبار المغرب " و يمكنك قرائة الخبر من موقعة الاصلي من هنا " اخبار المغرب " شكرا لمتابعتكم لنا نتمني ان نكون عند حسن ظنكم دائما .

تابعونا على http://www.paresnews.com لاحدث الاخبار

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 

السابق اليمن - ‏بالفيديو.. من هو "الجيدة" سمسار الإخوان القطري؟
التالى اخبار يمنية - : تنويه هام من الجوازات السعودية للوافدين اليمنيين

 

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا