أخبار عاجلة
اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات باريس نيوز

 

أخبار البحرين - أخبار الخليج | دلال الزايد لـ«أخبار الخليج»:مؤشرات كثيرة تدعو إلى التفاؤل بمستوى تمثيل المرأة في برلمان 2018

انت تشاهد أخبار البحرين - أخبار الخليج | دلال الزايد لـ«أخبار الخليج»:مؤشرات كثيرة تدعو إلى التفاؤل بمستوى تمثيل المرأة في برلمان 2018
فى موقع : باريس نيوز
بتاريخ : السبت 20 أكتوبر 2018 11:22 صباحاً

باريس نيوز - البرلمان العربي أصبح يمثل صوت وسيادة شعوبنا في مواجهة العالم

أرفض الاكتفاء بموقف الدفاع في مواجهة البيانات التمييزية ضد المسلمين


 

أكدت دلال جاسم الزايد رئيس لجنة الشؤون التشريعية والقانونية بمجلس الشورى نائب رئيس لجنة الشؤون التشريعية والقانونية وحقوق الإنسان بالبرلمان العربي أن استقرار الدول العربية ومكافحة التدخلات الدولية في شؤون المنطقة، واستغلال الأطفال العرب في الأعمال الإرهابية، بالإضافة إلى تمكين المرأة أصبحت أهم القضايا على جدول أعمال البرلمان العربي.

وبصراحتها المعهودة لم تنكر دلال الزايد أن كثيرا من المواطنين العرب لا يدركون بالتفصيل الكثير من المهام والأدوار التي يقوم بها هذا البرلمان، ولا القضايا المهمة التي يتبناها، ولا كيف أصبح يمارس دوره في المحافل الدولية، من خلال تواصله مع الاتحاد البرلماني الدولي والبرلمان الأوروبي وبرلمانات الدول المختلفة، لكنها ألقت الكرة في ملعب وسائل الإعلام العربية، وقالت إنها مطالبة بالبحث وإبراز هذه الجهود التي جعلت من البرلمان العربي صوتا لكل الشعوب العربية.

وفي حوار طويل بالقاهرة عقب انتهاء جلسات البرلمان العربي، أكدت الزايد لـ«أخبار الخليج» أن كل المؤشرات تدعو إلى التفاؤل حول تمثيل المرأة البحرينية في الانتخابات النيابية المقبلة.. وفيما يأتي نص الحوار:

‭{‬ بماذا تميزت اجتماعات البرلمان العربي في هذه الدورة عن سابقاتها؟ وهل هناك قضايا عربية بعينها فرضت نفسها على جدول الأعمال؟

- اجتماعات البرلمان العربي ذات سمة دورية، وهناك دائما قضايا ثابتة على جدول أعمال البرلمان العربي، مثل القضية الفلسطينية، وبعدها تأتي قضايا الدول الأقل نموا، فنحن دائما ندرس احتياجاتهم، ونعمل على تنمية قطاعات معينة وخاصة قطاعات الخدمات الشعبية التي تكون مسؤولية برلماناتهم الوطنية.

وقد بدأنا عملنا في جلسات البرلمان بمناقشة الأمور التي تستهدف بعض البلدان العربية على مستوى منع التدخلات الخارجية في شؤونها الداخلية، وكذلك الحرص على السلام والأمن في هذه الدول، وكيفية مساندة الدول المستهدفة مثل اليمن، وكيفية دعم التحالف العربي هناك وكيفية دعم الشعب اليمني في مواجهة المليشيات المسلحة.

وهناك جانب آخر نركز عليه في اجتماعاتنا، ففي محور التعليم ننظر في كيف ننظم القواعد التشريعية التي تضمن حقوق الشعب العربي في امور التعليم، وكيف ننظر إلى التعليم الاساسي وفى الوقت نفسه كيف ننظم مسألة التعليم العالي أيضا، وكيف نستثمر العقول العربية، فاليوم يتم استقطاب العقول العربية وتجنيسها بجنسيات غير عربية وفي المقابل فإننا نخسر هذه العقول التي تتحول إلى عقول مهاجرة، رغم أنها عقول تم انفاق الكثير عليها، ونحن في الوقت نفسه نبحث كيف نحمي حقوق هذه العقول ونحمي حقوق هؤلاء الافراد الذين يتم جذبهم من خلال عقود مغرية أو بإغرائها بالتجنيس.

وتستطرد قائلة: يهمنا أيضا أن يسود الاستقرار كل دولنا العربية، فالاستقرار السياسي مهم، وكذلك ضرورة مكافحة التدخلات الاجنبية في شؤون بلداننا.

ويهمنا أيضا في البرلمان العربي كيف نلبي طموحات الشعب العربي من خلال التشريعات، وتحديث وتطوير هذه التشريعات وخاصة المرتبطة بمسألة الخدمات، ويهمني التأكيد أيضا أن هناك نصيبا مهما للشباب العربي في القضايا المطروحة خلال جدول أعمال برلماننا العربي، فقد أعددنا رؤية لوثيقة الشباب التي تمت الموافقة عليها خلال الفصل التشريعي المنصرم، وإن شاء الله سيتم تدشينها في احد البرلمانات الخليجية، كل هذه القضايا تم الانتهاء منها.

أوضاع المرأة العربية

وهناك أيضا وثيقة المرأة العربية، وهي تحدد كيف ننظر اليوم إلى المرأة العربية، وكيف يمكن النهوض بها في ظل الواقع العربي وفي إطار شريعتنا الإسلامية ووفق الحقوق الدستورية التي منحت لها، فكل هذا نعمل على تنميته، حتى اننا وصلنا إلى مرحلة متقدمة تشريعيا، فنحن الان نتعاون لنضمن سلامة وحسن التطبيق للتشريعات.

وتقول الزايد: نحن في البرلمان العربي نعمل مع جامعة الدول العربية، وفي هذا الصدد أود أن أشيد بالجهود التي يبذلها الأمين العام للجامعة السيد أحمد أبو الغيط، فهي في الحقيقة جهود مثمرة للغاية.

وهناك بعض القطاعات التي تتعاون معنا، ومنها قطاع الشؤون القانونية وحقوق الإنسان التابع لجامعة الدول العربية، وقد أبرمنا عدة مذكرات تفاهم مع عدد من اللجان في الجامعة العربية ونعمل معا بحسب النظام الأساسي للجامعة.

‭{‬ هل تتفقين معي على أن كل هذه التفاصيل المهمة الخاصة بعمل البرلمان العربي لا تصل بصورة واضحة إلى المواطن العربي؟

- هذا صحيح؛ فالبرلمان العربي اليوم يختلف كثيرا عما كان عليه بالأمس، لقد كان البرلمان العربي يعقد بصورة مؤقتة، الآن أصبح برلمانا دائما وبه تمثيل لأغلب الدول العربية، وله ارتباطات بالهيئات البرلمانية الدولية كالاتحاد البرلماني الدولي، والبرلمان الأوروبي والبرلمانات الدولية، ولذلك أصبحنا لا نعمل فقط على المستوى الإقليمي، بل أصبح لدينا وجود دولي وكلمات في الخارج.

ونحن نعول على الاعلام العربي من أجل العمل على الترويج لما نقوم به، ولكي يسلط الضوء على اعمال البرلمان العربي بحيث يكون في متناول الجميع الآن، فالبرلمان العربي أصبح الآن يمثل صوت وسيادة الشعب العربي.

‭{‬ ما أهم القضايا التي تركزين عليها من خلال عملك في البرلمان العربي والذي بدأ في عام 2014؟ وهل حرصت على طرحها خلال جلسات دور الانعقاد الحالي؟

- أنا في هذه الفترة أركز على مكافحة الإرهاب وفى الوقت نفسه التصدي للقرارات التمييزية التي تصدر ضد المسلمين وكيف نتصدى لها عن طريق البرلمانات التي ترى فيها تمييزا ضدهم.

أيضا أركز على مسألة التقارير التي تصدرها منظمات دولية، وتستهدف الدول العربية، فمن المفترض ان يكون للبرلمان العربي دور كبير في الرد على هذه البيانات المستمرة والمغلوطة والتي لا هدف لها سوى الضغط على دولنا العربية، لذلك علينا مواجهة ذلك لأن ترك الامور هكذا لا يجوز، ولا يمكن ان نكتفي بأن نقف دائما في موقف الدفاع عن أنفسنا.

فاليوم علينا أن نبرز تشريعاتنا ونلتزم بها في مواجهة التقارير والبيانات الممنهجة التي توجه ضدنا وضد مسيرتنا في التنمية، من دون أن نفعل أي شيء سوى الرد عليها، فلا بد ان تكون لدينا خطوات مسبقة، يجب ألا ننتظر الهجوم على تشريع عربي معين لنبدأ الدفاع والشرح التوضيح، بل لا بد أن نبرز تشريعاتنا وندافع عنها ونلتزم بها من دون أن ننتظر هذه التقارير الخارجية الممنهجة لتكون عائقا لعملية التنمية في بلادنا، هذا يعني أنه يجب أن تكون لدينا خطوات مسبقة ولا نكتفي بأن نكون دائما في موقف الدفاع.. فقد تكون الجهة التي لا تهاجمنا لا تعلم الحقيقة، وقد تعلم وتتجاهل الحقيقة من أجل الهجوم علينا.. وعندما تتحرك مسبقا وتشرح وتتحدث فإنك تجعل الآخر يهتم.

ونحن اليوم في البرلمان العربي أصبحنا نحاسب.. ونحَاسَب أيضا، فنحن نتحدث اليوم ونصدر بيانات عما يحدث في الدول الأخرى ونقتبس كلماتهم وانتقاداتهم نفسها، فكما يقولون هم إنهم «يتابعون بقلق» ما يحدث عندنا، فنحن نصدر بيانات نقول فيها أيضا إننا نتابع بقلق ما يحدث عندهم، فالتقصير والخلل موجود في كل الدول.

‭{‬ هذا يعني أنك متحمسة للأخذ بزمام المبادرة في العمل السياسي أو البرلماني؟ 

- نعم.. وهناك تقرير مهم سوف يصدر في هذا الشأن، وكما ذكرت فإن هناك مقترحا تقدمت به ووافق عليه البرلمان العربي حول القرارات التمييزية التي تصدر ضد المسلمين، وحول مكافحة الإرهاب.

صدر بالفعل عديد من المواقف بهذا الاسلوب في الموضوعات التي تتعلق بالتمييز ضد المسلمين والموضوعات التي تتعلق بالإرهاب، ونحن أيضا في جلساتنا نهتم بكيفية حماية الاطفال من الانخراط في الأعمال الإرهابية، التي صارت واحة خصبة لكثير من الاطفال العرب، ومن واجبنا العمل على حمايتهم وتأمينهم، ومن مسؤولية اوطاننا غرس قيم القومية العربية في نفوس أبنائنا، وكما أدافع عن البحرين وأحرص على استقرارها وقوتها، يجب أن يكون لدي نفس الشعور عن مصر والعراق والاردن؛ فلا بد من الترويج للانتماء العربي بخصوص النشء لدينا، والقومية العربية لا بد ان تكون في دماء أبنائنا مع اختلاف السياسات التي قد يفرضها الواقع السياسي لكل دولة، ولكن لا بد من غرس هذا الشعور في نفوس النشء حتى تتقارب شعوبنا أكثر.

‭{‬ هل تحرصين على أن يكون هناك تكامل بين الخط الذي تسيرين عليه في مجلس شورى البحرين وداخل البرلمان العربي؟ 

- إننا في البحرين تربينا على حب الوطن، ونحرص في مجلس الشورى أن نكون ضمير الشارع ونعمل على الحفاظ على تراب البلد وتأكيد الولاء لقيادتنا الحكيمة، لأنها اساس الاستقرار السياسي، ونفس الشيء بحكم كوني محامية ومختصة في المجال القانوني فدائما أحاول طرح مقترحات جديدة تخدم في هذا المجال، فمثلا مثلما كنا نتحدث في مجال الإرهاب، بعدها قررت أن أتبنى مبادرة للتصدي للقرارات التمييزية التي تصدر ضد المسلمين، بمعنى أنه إذا أصدر البرلمان الأوروبي اليوم قرار تمييزيا فعلي أن أخاطبه وأحدد مجال التمييز الذي يتضمنه القرار وأوضح ذلك، بمعني أنني لا أكتفي بمجرد الاحتجاج فحسب، بل اذكر له نقاط المخالفة مع التشريعات الدولية، فأحدد كيف يتعارض هذا القرار مع مواد القانون الدولي الإنساني، أو كيف يتعارض هذا القرار مع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.. وهكذا.. وهذا الأسلوب أفضل ويسبب لهم الحرج على مستوى القانون الدولي الإنساني.

متفائلة بانتخابات 2018

‭{‬ لا يمكن إنهاء هذا اللقاء من دون الحديث عن الانتخابات التشريعية المقبلة، والدور الذي تقومين به من أجل تنفيذ سياسة المجلس الأعلى للمرأة من أجل تمكين المرأة.. ما الجديد؟ وهل تتوقعين تمثيلا أكبر للمرأة في مجلس النواب المقبل؟

- أنا مقيدة كخبير تمكين سياسي، واشتغلت مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP))، وكذلك مع المجلس الأعلى للمرأة ومعهد التنمية السياسية منذ عام 2002، واستطعت أن أكون جزءا من البرنامج التدريبي ودربت الرجال والنساء على حد سواء، ونحن الان نركز على المرأة بحسب توجيهات صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للمرأة، ومجال التمكين السياسي من المجالات المهمة بالنسبة إليها للنهوض بالمرأة، ولذلك تم تضمينه الخطة الاستراتيجية الوطنية للنهوض بالمرأة في البحرين، ومن ضمن تنفيذ آليات هذا المحور أن يتم تدريب المرأة بحيث نمنحها كل القدرات والمهارات للدخول إلى العملية الانتخابية، بدءا من تعليمها المبادئ العامة الدستورية والقانونية والتشريعات ذات الصلة بالعملية الانتخابية، وتعليمها كيفية دراسة الدوائر، وكيف تحاكي الناخبين وتقدم برنامجها الانتخابي. وقد أصدرت والحمد لله ثلاثة ادلة استرشادية بالتعاون بين المجلس الأعلى للمرأة وبرنامج الامم المتحدة الإنمائي، أحدها عن كيفية ممارسة العمل البرلماني والثاني عن آليات الادماج والاحتياج والأخير هو الدليل الاسترشادى لخوض العملية الانتخابية، بمعنى أنه كتيب على مستوى الناخب البلدي أو النيابي يوضح بالضبط كيف تضع المرأة برنامجها الانتخابي وآليات الترويج الإعلامي، وإقامة الفعاليات، وما التشريعات المرتبطة بذلك، وهذا الدليل الاسترشادي يجعلها تدرك أسس العملية الانتخابية التي ستقدم عليها، بداية من عملية الترشح حتى يوم الفرز والاقتراع.

‭{‬ هل تعتقدين أن المرأة البحرينية ستكون أكثر حظا في انتخابات 2018؟ 

- نحن نمنح المرأة المبادئ التي تؤهلها للنجاح، أما تحقيقه فهو يتعلق بقناعة الناخبين، ونحن في كل الانتخابات النيابية التي تمت في البحرين محافظون على النسبة ذاتها بالنسبة إلى تمثيل المرأة بحيث لا نقل عنها، ولكن ما نبحث عنه هو القدرة والكفاءة، الكفاءة في تولي هذا الموضوع من حيث الدخول في العمل البرلماني والإرادة السياسية من جلالة الملك؛ فجلالته عنده ايمان وثقة بتمكين المرأة، حتى في تعيين مجلس الشورى ووجود المرأة في عدد من المؤسسات الوطنية أو المستقلة بالتعيين يراعى ذلك المبدأ.

وبالنسبة إلى الناخبين البحرينيين فإن لديهم قناعة بتمكين المرأة، لذلك رأيناها تفوز بالانتخاب وبالتزكية، ونحن نتمنى الحظ الأوفر لمن لديه القدرة لخدمة البحرين وخدمة المواطنين في الوقت ذاته.

ومن الآن فإن الاقبال النسائي ممتاز جدا في عملية الترشح، وفي فرزنا الآن للمستوى الأكاديمي فإن جزءا كبيرا من المترشحات يحملن شهادة الدكتوراه والماجستير ومنهن الجامعيات، ونادرا ما تشارك ذوات التعليم الثانوي أو من هن دونه، فلدينا المؤهل العلمي متقدم جدا في المترشحات.

وهناك جزء كبير من المترشحات يعملن في القطاع الخاص، ومما يدعو إلى التفاؤل أن هناك مترشحات من النساء في أغلب الدوائر، وهذه كلها مؤشرات تدعو إلى التفاؤل بتمثيل المرأة في برلمان 2018.

اهلا بك زائرنا الكريم لقد قمت بـ قرائة الخبر :- " أخبار البحرين - أخبار الخليج | دلال الزايد لـ«أخبار الخليج»:مؤشرات كثيرة تدعو إلى التفاؤل بمستوى تمثيل المرأة في برلمان 2018 " على موقع باريس بيوز و الذي ينشر لك اهم الاخبار المحلية و العالمية و الاقتصاية و حتي نكون على وفاق بخصوصية موقنا يجب علينا ان نوجة علم سيادتك ان مقال " أخبار البحرين - أخبار الخليج | دلال الزايد لـ«أخبار الخليج»:مؤشرات كثيرة تدعو إلى التفاؤل بمستوى تمثيل المرأة في برلمان 2018 " تم نقلة من موقع " اخبار الخليج " و يمكنك قرائة الخبر من موقعة الاصلي من هنا " اخبار الخليج " شكرا لمتابعتكم لنا نتمني ان نكون عند حسن ظنكم دائما .

تابعونا على http://www.paresnews.com لاحدث الاخبار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أخبار البحرين - أخبار الخليج | البحرين تشارك في مهرجان الفنون الدولي بشنغهاي
التالى أخبار الجزائر - تسليم جائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف في طبعتها الرابعة هذا الاثنين