أخبار عاجلة
اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات باريس نيوز

 

اخبار تونس - بورتريه: سعاد عبد الرحيم.. تُؤنّث منصب «شيخ المدينة»

انت تشاهد اخبار تونس - بورتريه: سعاد عبد الرحيم.. تُؤنّث منصب «شيخ المدينة»
فى موقع : باريس نيوز
بتاريخ : الأربعاء 4 يوليو 2018 07:52 مساءً

باريس نيوز - الأربعاء 4 جويلية 2018

نسخة للطباعة

بورتريه: سعاد عبد الرحيم.. تُؤنّث منصب «شيخ المدينة»

لم تدخل سعاد عبد الرحيم التاريخ فقط من باب كونها أوّل امرأة تصبح «شيخ مدينة « تونس بل لكونها أيضا تلك المرأة التي وصلت لـ«مشيخة المدينة» من بوابة حزب حركة النهضة ذي المرجعية الإسلامية الذي كان له قدر من الذكاء والحنكة السياسية ليُراهن على امرأة في أبرز الدوائر الانتخابية وهي دائرة تونس 1 ويضع بذلك كل شعارات الحداثة والتقدمية لـ»الخصوم» وكذلك لـ«الأصدقاء» على محكّ الاختبار الانتخابي والأخلاقي.
وطالما أثارت سعاد عبد الرحيم منذ صعودها المباغت على المسرح السياسي عقب الثورة، الجدل بعد أن تفاجأ الرأي العام وقتها بحركة النهضة تقترحها لتكون على رأس قائمتها الانتخابية في انتخابات المجلس الوطني التأسيسي، ولتكون وقتها أوّل «سافرة» في حزب «المحجّبات»..
«السافرة» التي أربكت «الاتهامات» الموجهة لحركة النهضة كونها حزب «لا يثق» في السافرات ولا يُعلي من شأن المرأة استطاعت أن تكسب الرهان وتدخل المجلس التأسيسي وتُشارك في صياغة دستور الجمهورية الثانية من بوابة حزب ظلّ يتمسّك بمرجعيته الدينية الإسلامية رغم كل الانتقادات والهجمات، وتلجم أفواه خصومها الذين اعتبروا سفورها في حزب ذي مرجعية إسلامية «نشازا» عادت مع منصب «شيخ المدينة» لتمتحن «حداثة «و»تقدمية» ذات الخصوم في عملية التصويت داخل المجلس البلدي لمدينة تونس.. وكان الامتحان بالنسبة لأغلبهم من أصحاب الأطروحات التقدمية «محرجا للغاية».
ومرّة أخرى تكسب سعاد عبد الرحيم الرهان وتمنح المرأة في تونس فرصة الوصول إلى منصب يجرّ خلفه كمّا من الرمزية التاريخية والحضارية جعلته لعقود يرفض التأنيث رغم كل المكاسب التي حققتها النساء في تونس منذ الاستقلال.. ولتكسر بالوصول إليه سعاد عبد الرحيم أكثر من قيد كان مضروبا حوله، أوّلها «قيد الذكورة» وثانيها قيد «البلدية» !
« أنا أدافع على امرأة  وسطية، معتدلة وبالتالي لا أتهمها بالهذيان الديني إذا ما ارتدت الحجاب أو النقاب وكذلك لا أقول أنها اجتثت من جذورها العربية الإسلامية إذا كانت سافرة». بهذا التصريح طرحت سعاد عبد الرحيم نفسها أمام الرأي العام في بداية دخولها للمجلس التأسيسي كنائبة عن حركة النهضة.. لكنها كانت نائبة مختلفة داخل الكتلة.. نمط لباسها المختلف وعدم «تناغم» مظهرها مع إيديولوجية حزبها آنذاك الذي ما زال في بداية التسويق لنفسها كحزب مدني يستلهم أدبياته من الشريعة، كرّس اختلافها عن بقية نائبات كتلة النهضة.. كذلك ملامحها الجادة وهدوؤها الواضح وكياستها اللافتة في التعامل مع من حولها لم يمنع من أن تكون بعد الثورة أكثر النساء إثارة للجدل وأكثرهن خطفا للأضواء في الإعلام المحلي والعالمي.
وبعد ابتعاد نسبي عن الأضواء عقب انتهاء أعمال المجلس التأسيسي عادت سعاد عبد الرحيم لتخطف الأضواء من جديد مع بداية الحملة الانتخابية لحركة النهضة في الانتخابات البلدية التي أجريت يوم 6 ماي الماضي وحتى قبل ذلك عندما التحقت في سبتمبر 2016 بالمكتب السياسي للحركة التي ظلّت تُدافع عن توجهاتها رغم تمسّكها بإظهار نفسها كـ»مستقلة» داخل الحزب، بقولها «أنا خارج التنظيم.. أنا أحمل وأدافع عن فكر إصلاحي ليبرالي».
واليوم بعد أن تقلّدت رسميا منصب «شيخ مدينة «تونس وهزمت منافسها المباشر مرشّح حركة نداء تونس كمال ايدير، نجحت مرّة أخرى في أن تسحب البساط من تحت كل من يتربّص بتوافق النهضة والنداء في «منعطف ما» ! ليكون أوّل تصريحا لها بعد تنصيبها قولها « سنعمل ونتحالف مع النداء و الجبهة والتيار الديمقراطي والاتحاد المدني وقائمة مدينتي تونس من أجل خدمة تونس الذي لن يتم إلا بالتوافق».
ولئن جعلت سنوات القليلة في العمل السياسي في حزب بثقل حركة النهضة من سيدة الأعمال والصيدلانية والنائبة السابقة أكثّر تمرّسا وحنكة في إدارة الخلافات من حولها، فإن سنوات عمرها البالغة 54 عاما جعلت من سعاد عبد الرحيم الزوجة والأم لطفلين أكثر حرصا على وضع حياتها العائلية والأسرية في خانة الـ»سرّي للغاية» والغير المسموح لأحد بالاقتراب من حياتها الشخصية أو النبش فيها...
ويكاد نفس الأمر ينطبق على مسيرتها النضالية والسياسية التي ما زالت يكتنفها الغموض وتطرح حولها التساؤلات فلا أحد يعلم مثلا حقيقة بداية العلاقة بين سعاد عبد الرحيم وحركة النهضة خاصّة قبل الثورة حيث توقّف نشاطها السياسي «عمليا» عند أسوار الجامعة التي تخرّجت منها سنة 1992 - وهو أيضا تاريخ استفحال أزمة الإسلاميين مع نظام بن علي– ولكن خلال «سنوات الجمر» و»النضال المرّ» التي تتباهي بها كل قيادات الحركة، كان اسم سعاد عبد الرحيم لا يكاد يعني شيئا داخل الحركة ولكن بعد الثورة أصبحت فجأة رقما صعبا في نهضة «عائدة من بعيد» .
وقد تزامن التحاقها بكلية الصيدلة سنة 1984 مع أزمة سياسية واجتماعية استبدت بالبلاد و«توجّت» بانتفاضة الخبز التي اندلعت في جانفي 1984 كانت تلك اللحظة التاريخية لحظة فارقة في حياة سعاد عبد الرحيم بعد أن حوّلتها من مجرّد فتاة عادية تدرس بكلية الصيدلة إلى رافضة لما وصفته ذات حوار بـ»وصاية الزعيم الحبيب بورقيبة» وكان انخراطها في الاتحاد العام التونسي للطلبة ذي التوجهات الإسلامية سنة 1985 بداية نشاطها الطلابي السياسي والنقابي..
نشاطا كلّفها الطرد من كلية الصيدلة بما اضطرها للالتحاق بالعاصمة لتدرس اختصاصا أخر وهو علوم الزراعة وتحصل نهاية الثمانينات على ديبلوم في هذا الاختصاص.. ثم تعود بعد ذلك لاستكمال دراستها في كلية الصيدلة بالمنستير وتحصل على الشهادة العليا في علوم الصيدلة بداية التسعينات .
وبعد  الجامعة خيّرت سعاد عبد الرحيم «الاحتجاب» عن عالم السياسية الى ما بعد الثورة حين ترشّحها لانتخابات المجلس التأسيسي على رأس قائمة دائرة تونس 2، هذه الدائرة التي أطلق عليها الساسة وقتها اسم «دائرة الموت « لصعوبة النجاح فيها بالنظر للوزن والتاريخ السياسي للشخصيات المتنافسة..
ترشّح تمّ التشكيك فيه وقتها واعتبر البعض ان وجودها على رأس قائمة مجرّد «واجهة» لتجميل «مدنية» حزب إسلامي مشكوك فيها، تشكيك تصدّت له عبد الرحيم بجرأة قائلة «لست رياضية أو مطربة أو اسما لامعا لتتاجر بي النهضة انتخابيا»..
لكن موقفها من الأمهات العازبات في تصريح لإذاعة مونت كارلو كان صفعة موجعة لعبد الرحيم شوّش على رحلة صعودها الصاروخي وكاد يعصف بمستقبلها السياسي عندما اتهمت بمصادرتها لحقوق وحرّية المرأة، وهذا الموقف أثّر على صورة النائبة سعاد عبد الرحيم التي انحسرت عنها الأضواء شيئا فشيئا داخل المجلس التأسيسي.. لتعود هذه الأضواء وتتوهّج بأكثر قوّة بعد انتخابها على رأس «مشيخة المدينة».. المنصب الذي أدخل سعاد التاريخ من أبوابه الواسعة ومنح مكسبا وامتيازا جديدا للمرأة التونسية.
◗ منية العرفاوي

اهلا بك زائرنا الكريم لقد قمت بـ قرائة الخبر :- " اخبار تونس - بورتريه: سعاد عبد الرحيم.. تُؤنّث منصب «شيخ المدينة» " على موقع باريس بيوز و الذي ينشر لك اهم الاخبار المحلية و العالمية و الاقتصاية و حتي نكون على وفاق بخصوصية موقنا يجب علينا ان نوجة علم سيادتك ان مقال " اخبار تونس - بورتريه: سعاد عبد الرحيم.. تُؤنّث منصب «شيخ المدينة» " تم نقلة من موقع " الصباح تونس " و يمكنك قرائة الخبر من موقعة الاصلي من هنا " الصباح تونس " شكرا لمتابعتكم لنا نتمني ان نكون عند حسن ظنكم دائما .

تابعونا على http://www.paresnews.com لاحدث الاخبار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أخبار سعودية - حمدان الشمراني ينضم لصفوف الفيصلي
التالى أخبار سعودية - أكبر بنك ياباني يوقف تعاملاته مع إيران